المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من أوائل ما كتب حول التاريخ الكشفي العربي



صفي الدين سالمي
2011/01/10, 11:34 PM
40164
لقد اهتم الرعيل الأول من قادة الحركة الكشفية على المستوى العربي بكتابة تاريخ الكشفية عربيا رغم الظروف القاسية التي كانوا يمرون بها و رغم قلة المصادر و قلة الوسائل لكن كانت عزيمتهم قوية لا تثنى ... فكان من أوائل ما كتب حول التاريخ الكشفي العربي ما قام به القائدان حسن محمد جوهر و جمال خشبية في كتاب الكشاف المبتديء بمكتبة الكشافة الذي طبع بدار المعارف بمصر سنة 1958 م ... فكم نحن ممتنون لمثل هؤلاء القادة الذين مهدوا الطريق لغيرهم لمواصلة هذا التدوين ... كما انه قد توجد هناك بعض الأخطاء في بعض التواريخ و غير ذلك للأسباب السالفة الذكر و قد تكون من المصادر التي استقوا منها المعلومات . و أترككم مع هذه المادة وهي بتصرف بسيط جدا في أسماء الدول فقط و التي أتمنى أن تستفيدوا منها...

تاريخ الحركة الكشفية بالبلاد العربية

1- الاردن

تألفت أول فرقة كشفية في الأردن بمدرسة عمان عام 1923 . ثم نسجت بعض المدارس الأخرى على منوالها فلم تمض بضع سنوات حتى تم إنشاء كثير من الفرق في أنحاء الأردن – و كانت وزارة التربية و التعليم توالي تشجيع الحركة و نشرها بالمدارس. و حرص قادة الكشف بالأردن على تأسيس جمعية كشفية تنظم الإشراف على الحركة .. و تم لهم ما أرادوا و أسست جمعية الكشاف الأردني عام 1955 . و سجلت رسميا لدى وزارة الشؤون الاجتماعية . كما تم الاعتراف بها دوليا في المؤتمر الكشفي الدولي الذي عقد في كندا في السنة نفسها .. و قد أسندت رئاسة الجمعية لمعالي وزير التربية و التعليم بحكم وظيفته.

و قد تم وضع نظام للجمعية لحماية ملابسها و أوسمتها و هو معروض على مجلس الوزراء لإقراره.

و قد بدأت الجمعية الجديدة نشاطها فاهتمت بإقامة بعض المعسكرات التدريبية لإعداد قادة ممتازين يستطيعون أن يتولوا قيادة الفرق الكشفية على وجه مرض .. كما أنها وضعت مشروعا لتشكيل ست جمعيات محلية واحدة في لواء لتنظيم الإشراف على الحركة و النهوض بها.

و قد تفضل عاهل الأردن و قبل أن يكون كشافا أعظم و كان لهذا القبول أثره الفعال في دعم الحركة الكشفية و ازدهارها.

2- السودان

دخلت الحركة الكشفية في السودان عام 1916 حيث تكونت أول فرقة كشفية بمدينة عطبرة و منذ ذلك التاريخ أخذت الحركة الكشفية تنتشر شيئا فشيئا في ربوع السودان حتى جاوز عدد فرق الكشافة الآن مائة.

و لما كان السودان بلدا واسعا مترامي الأطراف . و لا زالت طرق المواصلات في بعض أجزائه متعذرة كان من الصعب الإشراف إشرافا مباشرا على جميع الفرق الكشفية المنتشرة في شتى أنحاء القطر . و لذلك لا يوجد من الفرق الأهلية إلا عدد ضئيل جدا. أما معظم الفرق الكشفية فمنشأة بالمدارس.

و قد تكون أول مجلس للكشافة في السودان عام 1935 و كان مدير المعارف هو رئيس المجلس دائما ... و أول رئيس سوداني للمجلس هو السيد عوض ساني مدير وزارة المعارف السودانية.

و تهتم جمعية الكشافة السودانية بإعداد قادة مدربين للفرق الكشفية فتنظم دراسة أو أكثر سنويا .. على قطعة ارض خاصة بالجمعية واقعة على بعد 25 كيلومتر شمالي الخرطوم و يعرف هذا النوع من المعسكر بالسودان باسم < معسكر الحوجلاب > و تمنح فيه الشارة الخشبية للذين يجتازون التدريب بنجاح.

و بدأت الجمعية من سنة 1951 في إرسال بعثات من كشافيها لحضور المعسكرات الدولية.

و كان هؤلاء الكشافون يمثلون بلادهم خير تمثيل . مما جعل الجرائد تشيد دائما بذكراهم.

3- سوريا

تأسست أول فرقة كشفية في بيروت عام 1912 باسم جمعية الكشاف العثماني و قامت هذه الفرقة بزيارة دمشق فتالف بها على اثر هذه الزيارة أول فرقة كشفية بسوريا في مدرسة الكلية العلمية الوطنية .. ثم تألفت فرقة كشفية في مدرسة عنبر <التجهيز > عام 1914 . و لما بدأت الحرب العالمية الأولى توقفت الحركة الكشفية حتى عاودت نشاطها عام 1919 فأنشيء بدمشق فرقتان أحداهما بمدرسة التطبيقات بقيادة الأستاذ يس الحموي .. و الأخرى بمدرسة الأكراد بقيادة الأستاذ بكري قدورة ثم تألفت فرقة الغوطة الأهلية التابعة للكشاف المسلم عام 1927 بقيادة الأستاذ علي الدندشي . كما تألفت عدة فرق في دمشق و باقي المدن السورية.

و في عام 1934 عمت الحركة الكشفية جميع أرجاء سوريا . و كانت أكثر الفرق مرتبطة بالكشاف المسلم في بيروت.

و في العام نفسه أسس الأستاذ بكري قدورة < كشاف المعارف > في المدارس الرسمية و عمل على نشر الحركة الكشفية في جميع المدارس.

و في عام 1935 أصدر المفوض الرسمي قرارا في ظاهره تنظيم الحركة الكشفية و في حقيقته إلغاؤها. و ذلك عقب مخيم أقامه الكشاف المسلم في دمشق و اشترك فيه نيف و ثلاثة ألاف كشاف من سوريا و لبنان فاحتج الكشافون على هذا التدبير و لم يركنوا إليه و استمرت الفرق بإرشاد اللجنة المركزية حينذاك على العمل رغم إغلاق المكتب الرئيسي و مقار الفرق كما استقال الأستاذ بكري قدورة من رئاسة كشاف المعارف تضامنا مع أعضاء اللجنة المركزية للكشاف المسلم بدمشق.

و في عام 1936 اتخذت الحركة الكشفية شكلا جديدا في تنظيمها إذ اندمج كشاف المعارف بالكشاف الأهلي .. و أصبحت الحركة الكشفية في سوريا منظمة أهلية واحدة .. رخصت بها وزارة الداخلية باسم < كشاف سوريا > و تألفت اللجنة التنفيذية العليا برئاسة الدكتور رشدي الجابي و أمانة سر الأستاذ بكري قدورة . و عضوية السادة : المرحوم فايز الدالاتي – علي الدندشي – زهير الدالاتي – عطا مكي – جورج قطنه.

و أخذت الحركة تزداد يوما بعد يوم إلى أن بزغت شمس الحرية ..و سطع نور الحق في ظل العهد الوطني الميمون عام 1944. فاقر المجلس النيابي قانون الحركة الكشفية في سوريا . و اعتبرت الحركة الكشفية منظمة أهلية تربوية اجتماعية ذات نفع عام تحميها الحكومة السورية.

ثم صدر المرسوم الجمهوري رقم 46 – عام 1947 بالنظام الأساسي لكشاف سوريا و تبعه المرسوم رقم 197 لسنة 1948 بشان العناية بالنشاط المدرسي الرياض و الكشفي فزاد الحركة قوة و نشاطا في المدارس الرسمية.

و قد جدد تسجيل كشاف سوريا في المكتب الدولي في شهر أغسطس <آب > 1949.

الحركة الكشفية في سوريا تشرف عليها اللجنة التنفيذية العليا و هي تعمل على نشر الحركة الكشفية و تعميمها .. و إعداد أنظمتها و مخيماتها و هي المسئولة عنها أمام الحكومة.

و لا بد لنا أن نذكر للتاريخ تلك الخدمات التي قدمها المرحوم السيد فايز الدالاتي إلى الحركة الكشفية في سوريا إذ كان له فضل كبير في تنظيم هذه الحركة و تنشيطها و إنعاشها.

4 - العراق

كانت أول فرقة كشفية أنشئت في العراق فرقة المدرسة السلطانية في بغداد عام 1915 .. و لكنها انحلت بسبب قيام الحرب العالمية الأولى .. و ما كادت الحرب تنتهي حتى بدأت الفرق الكشفية تنشأ في المدارس و لكنها ظلت محدودة النشاط حتى عام 1921 حين رعاها المغفور له جلالة الملك فيصل الأول فبدأت في الانتشار و اهتمت وزارة المعارف بإقامة المخيمات التدريبية كل عام لمدرسيها لإعداد قادة لحركة الكشف. و كان من اثر هذا أن نهضت الكشافة نهضة كبيرة. و أقيم في 27 / 03 / 1924 استعراض كشفي كبير ببغداد حضره المغفور له الملك فيصل الأول .. و تفضل و قبل أن يكون < حامي الكشفية الأعظم في العراق >

و في 31 مارس 1934 تم تنصيب المغفور له الملك غازي الأول حاميا للكشفية في العراق في حفل كبير.

و استمرت الحركة الكشفية منذ ذلك الحين في الازدهار .. و شكلت أخيرا جمعية الكشافة العراقية التي تشرف عليها وزارة المعارف . و منذ أن تم تشكيل هذه الجمعية و الحركة آخذة في النهوض فقد عملت على تنظيم الكثير من الدراسات التدريبية للقادة و أعدت مختلف المخيمات للكشافين ..

مما يرجى معه المستقبل المرموق للحركة في هذا القطر العزيز.

5- السعودية

نشأت أول فرقة كشفية في المملكة العربية السعودية في مدرسة تحضير البعثات عام 1944. و من هذا التاريخ بدأت بعض المدارس تحذو حذوها في إنشاء بعض الفرق .. و لكنها كانت فرقا قليلة و في الأعوام الأخيرة بدأ المشرفون على إدارة التربية و النشاط بوزارة المعارف يهتمون اهتماما كبيرا بالحركة الكشفية و يعملون على نشرها بالمدارس .. و المأمول أن يكون لهذا الاهتمام أثره في النهوض بالحركة بفضل تشجيع عاهل الجزيرة و رجال حكومته الأمجاد.

6 - لبنان

في عام 1908 حل ببيروت شابان هنديان مسلمان ليتما تعليمهما في الجامعة الأمريكية هما: عبد الجبار و عبد الستار خيري و كان اكبر هما عبد الجبار طموحا شديد الغيرة على الشرق دائبا وراء إعلاء شانه و استرجاع مجده .. و قد افتتح مدرسة أهلية عاونه على تأسيسها نخبة طيبة من رجالات لبنان كان في طليعتهم المغفور له الشيخ محمد توفيق الهبري الذي أصبح فيما بعد و لمدة ارعين عاما متوالية رئيسا لعمدة الكشاف المسلم في لبنان.

و في سنة 1912 بعد أن قام عبد الجبار برحلة إلى ارويا عاد يحمل فكرة الكشفية و يؤسس أول فرقة للكشافة عرفها الشرق العربي في هذه المدرسة ... و بعد قيام الحرب العالمية الأولى توقف نشاطها .. و لم تكد تنتهي الحرب حتى قام السيد محمد سعيد دبوس بتأليف فرقة كشفية ضمت خيرة شباب بيروت .. و قد كان لهم فضل كبير في نشر الحركة الكشفية بلبنان.

و في عام 1921 عمت الحركة الكشفية أكثر المدن اللبنانية .. و كان هناك كثير من الفرق الأهلية بالإضافة إلى الفرق المدرسية.

و في هذا العام شكل أول اتحاد كشفي في لبنان و قد تم الاعتراف به من قبل المكتب الدولي للكشافة في لندن عام 1924 .. و لكن هذا الاتحاد توقف عقب إعلان الحرب العالمية الثانية.

و كان لبناء بيت الكشاف في بيروت عام 1930. أعظم الأثر في زيادة نشاط الكشاف المسلم الذي عمت فرقه أرجاء لبنان و سوريا .. و أصبحت هذه الفرق خطرا على الفرنسيين حينذاك لتمسكها بمبادئها و إخلاصها لوطنها – حتى كان عام 1935 حيث أقيم مخيم الكشاف المسلم في دمشق و اشترك فيه حوالي ثلاثة ألاف كشاف مما أزعج المستعمر و جعل المفوض الفرنسي بعد انتهاء المخيم يصدر قرارا بحل جميع الفرق الكشفية في كل من لبنان و سوريا.

و في عام 1936 أعيد تأليف الفرق الكشفية في لبنان من جديد < بعد فصلها عن سوريا > و كانت الحكومة اللبنانية ترخص لكل من يريد في تشكيل جمعية أو فرقة كشفية حتى أصبح حاليا في لبنان ما يقرب من عشرين جمعية كشفية.

و في عام 1943 عاد الاتحاد الكشفي لاستئناف رسالته بقوة و إيمان في سبيل تعزيز الحركة و النهوض بها ..

و في سنة 1947 اعترف المكتب الدولي للكشافة بهذا الاتحاد و هو يتألف اليوم من ثلاث جمعيات هي : الكشاف المسلم و الكشاف المسيحي و الكشاف اللبناني و يرأس هذا الاتحاد الآن السيد محمد الهبري عضو اللجنة الكشفية العربية.

و مما تجدر الإشارة إليه أن لبنان كان دائما سباقا إلى الاشتراك في كافة المؤتمرات و المعسكرات الدولية و العربية على السواء – كما انه ينعم بفئة كريمة من القادة المثقفين ثقافة كشفية رفيعة..

7 - ليبيا

دخلت الحركة الكشفية إلى ليبيا رسميا في اليوم الأول من شهر فبراير 1954 و ذلك بعد أن تبنت حكومة ولاية طرابلس أمر تنظيمها و نشرها في البلاد و بذلك أصبحت الحركة الكشفية حركة شبه حكومية تساعدها و ترعاها الولاية.

و قد اقتصر نشرها في أول الأمر على طلبة المدارس الثانوية و دور المعلمين. و في عام 1956 بدء بوضع نواة الحركة الأهلية بعد أن اقتنع المسئولون بضرورة ذلك.

و قد تكونت عام 1956 أيضا فرقة كشفية في ولاية فزان .. و أول فرقة في ولاية برقة تحت إشراف نظارة المعارف و من المنتظر أن تتوسع الولايتان في نشر الحركة و النهوض بها.

و للكشافة في طرابلس نشاط ملحوظ.

و مما تجدر الإشارة إليه هذا المشروع الخيري الضخم الذي نظمته لمساعدة منكوبي الجفاف و عرف بمشروع يوم البر و كلل بالنجاح التام.

**المصدر : من تقرير للسيد علي خليفة الزائدي المستشار الفني للحركة الكشفية بليبيا.

8 - اليمن

قامت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية عام 1956 بإيفاد بعض المدربين في فنون الرياضة و الكشف إلى اليمن لتنشيط الحياة الرياضية و الكشفية بها .. و قد استطاع المختص بشئون الكشف أن ينشئ فرقة كشفية ستكون نواة طيبة بإذن الله لنشر الحركة في هذا القطر العربي الشقيق ..

9 - مصر

يرجع تاريخ الحركة الكشفية في مصر إلى سنة 1918 حينما قامت إحدى الجاليات الأجنبية احتفالا في حديقة الازبكية .. فكان من أهم ما لفت الأنظار ما قامت به بعض فرقها الكشفية من استعراضات و ألعاب حازت الإعجاب .. فتكونت من هذا التاريخ أول فرقة للكشافة في مصر بالمدرسة السلطانية < الخديو اسماعيل > ثم تلتها بعد ذلك الفرقة التي تكونت بالمدرسة الخديوية و لم يمض بعد ذلك عدة شهور أخرى حتى انتشرت الحركة في المدارس.

و في سنة 1920 تكونت أول جمعية للكشافة المصرية برئاسة محمود شكري < باشا > و اتخذت مركزها في المدرسة السلطانية و قد اعترف بها دوليا في المؤتمر الدولي الذي عقد في باريس سنة 1922 . ثم أخذت الحركة في الانتشار على يد فريق من القادة الذين آمنوا بالحركة و عملوا على النهوض بها.

و في 25 ابريل سنة 1933 صدر المرسوم بتكوين جمعية الكشافة المصرية الأهلية .. و كان من أهم أعمالها إصدار القانون رقم 41 لسنة 1934 الذي قضى على حظر التزيى علانية و من غير حق بأزياء الجمعية أو حمل أو استعمال شعارها أو أعلامها أو شاراتها.

و في سنة 1949 صدر مرسوم آخر بتعديل نظام الجمعية و لكنه مع الأسف لم يصبه التوفيق فلم يعمل به.

و ظلت الحركة الكشفية في حاجة ماسة إلى قانون جديد ينظمها و يضع القواعد و الحدود التي تعين المشتغلين بالحركة على السير بها في الطريق السوي .. حتى جاءت الثورة المباركة فصدر القرار الوزاري رقم 2 في 31/ 01 / 1953 بتشكيل مجلس إدارة مؤقت كان له الفضل في الأخذ بيد الحركة و إصدار القانون رقم 638 لعام 1953 بنظام جمعية الكشافة المصرية.

ثم اتجه الرأي لإنشاء جمعيات ثلاث للكشافة : واحدة للفتيان و أخرى للبحرية و ثالثة للجوية فصدر القانون رقم 223 لسنة 1955 بنظام هذه الجمعيات مع إنشاء مجلس أعلى للكشافة يشرف على حركة الكشف و على الجمعيات الثلاث المذكورة.

10- تونس

تألفت أول فرقة كشفية في تونس عام 1919 و كانت تسمى فرقة العرفانية ثم تألفت بعد ذلك بعض الفرق الأخرى و لكنها كانت فرق قليلة محدودة النشاط.

و في سنة 1933 تجدد نشاط الكشافة و بدأت تنتشر مبادئها بين الشباب الواعي بشكل يثير الإعجاب .. فتم تأليف كثير من الفرق اشرف عليها بعض القادة الممتازين من فخر شباب تونس .. و قد اعترفت الحكومة بالحركة الكشفية رسميا عام 1934 . ثم توقفت الحركة عام 1937 للأسباب الداخلية .. و عادت في عام 1943 حيث اعترفت الحكومة بالكشاف المسلم التونسي.

و منذ ذلك التاريخ أخذت الحركة الكشفية في الازدهار بفضل هؤلاء القادة المخلصين من شباب تونس الذين آمنوا بمبادئها و عملوا على نشرها.

و قد تم في العام الماضي تشكيل جمعية واحدة للكشافة التونسية ضمت النخبة الممتازة من هؤلاء القادة و قد تقدمت هذه الجمعية بطلب الاعتراف بها من المكتب الكشفي الدولي و قد تم الاعتراف بها فعلا.

11- الكويت

ليس للحركة الكشفية في الكويت تاريخ طويل بل يرجع تأسيسها إلى عام 1936 حين تكونت أول فرقة كشفية قوامها 12 كشافا . و قد سارت الحركة كأي شيء جديد سيرا بطيئا .. و كان نشاطها يقتصر على الاشتراك في الحفلات و المناسبات الرسمية .. ثم مرت بعد ذلك على الحركة فترة ركود استمرت مدة طويلة..

و يمكن القول أن عام 1951 كان نقطة التحول في حركة الكشف إذ بدأت الكشفية تشق طريقها الصحيح بنشاط أكثر و على أسس سليمة بعد أن لاقت هوى كبيرا في نفوس تلاميذ المدارس.

و في عام 1952 ازداد الإقبال على الانضمام للحركة الكشفية من قبل التلاميذ و قد شجعت معارف الكويت على نشرها و الاهتمام بها حيث أمدتها بالمساعدات اللازمة كما شجعت الفرق على إقامة اكبر عدد ممكن من المخيمات.

و قد ادخل في نفس العام نظام الجوالة كما ادخل في العام الذي تلاه نظام الكشافة البحرية.

و في شهر مايو 1955 تألفت أول جمعية للكشافة الكويتية و أصدرت الحكومة قانونا لحمايتها.

و تم الاعتراف بها دوليا في المؤتمر الدولي الذي أقيم بكندا في أغسطس عام 1955.

12 - الجزائر

في هذه الأيام الحاسمة من تاريخ الشعب الجزائري المجاهد تقوم الكشافة الجزائرية بواجبها الوطني في هذه المعركة.

و إن قلوب الكشافين في جميع أنحاء الوطن العربي لتتجه إلى هؤلاء الأبطال لتحي كفاحهم و نضالهم متمنية أن تسترجع الجزائر الحرة عن قريب حقوقها المغتصبة و تحصل على أمانيها القومية.

13 - المغرب

عرفت مراكش الحركة الكشفية منذ سنوات و كانت هناك كشفية حكومية تحمل اسم الكشفية الفرنسية لأنها كانت من تأسيس الإدارة الاستعمارية الفرنسية .. و كانت فرقها تشتمل على فرنسيين و يهود و أقلية من المسلمين.

و في سنة 1934 تأسست حركة وطنية حملت اسم الكشفية الحسنية < نسبة إلى ولي العهد الأمير حسن > و بدأت تنتشر رويدا رويدا..

و في سنة 1941 عندما اشتدت أزمة الحرب العالمية الثانية .. و حينما ضاقت فرنسا ذرعا بالحركات الوطنية التحررية بمراكش .. حلت الجمعيات و الأحزاب و حلت فرق الكشافة الحسنية لأنها كما ادعت السلطات الفرنسية خرجت عن نظامها الكشفي..

و لكن شيئا من هذا لم يؤثر في الرجال الذين آمنوا بالفكرة الكشفية .. فقد ظلوا ينتظرون الفرص المواتية لإعادة الكشافة من جديد..

ففي سنة 1942 حاول المقيم الفرنسي الاتفاق مع قادة الكشافة الحسنية على إنشاء مجلس أعلى للكشفية المغربية بشروط أراد أن يمليها عليهم فرفضوا .. و بقي الكشافة الحسنيون يعملون بصفة غير قانونية و فضلوا الكفاح و حملوا مشعل الحرية و المقاومة.

و استأنفت الكشفية نشاطها سنة 1954 في كبريات مدن المغرب و لقيت إقبالا كبيرا و انظم إليها عدد وفير حتى عين < جوان > مقيما عاما في المغرب سنة 1947 فمنع كل حركة كشفية أو رياضية و ضيق الخناق على المغرب و المغاربة لكن الكشافة الحسنيين الذين لا تلين شوكتهم ظلوا خلال سنين يعملون في السر بدون زي أو مظهر ملبين نداء الكفاح مشاركين في الحركة التحررية و لم ينثنوا عن هذه الخطة إلى أن أدرك المغرب أمانية و استقلاله.

و نحب أن نشير أيضا إلى بعض المنظمات الكشفية الأخرى التي تأسست بالمغرب مثل منظمة الكشافة المغربية الإسلامية التي تأسست سنة 1946 بمدينة الدار البيضاء و من أهدافها :<< أنها مؤسسة مغربية محضة مبدؤها بث فكرة الابتكار و تكوين الشخصية و تقوية البدن و بعث روح الإخاء و الواجب في النشء شعارها الإسلام و العروبة و هي صديقة لجميع الهيئات الكشفية في العالم >>.

و قد ظلت هذه المنظمة تكافح لنشر مبادئها و كان لها مواقف مشرفة عند خلع السلطان المجاهد عن عرشه.

و يوجد بمراكش خلاف ذلك جمعية الكشافة العبدلاوية .. و بعض جمعيات أخرى غيرها.

و الأمل .. أن تنتظم الحركة الكشفية في المغرب في جمعية واحدة حتى تتوحد جهود قادتها .. نحو تحقيق غايتهم المنشودة في النهوض بالمغرب حتى يصل إلى المكان اللائق به بين الدول في ظل باعث نهضته جلالة محمد الخامس..

14 - البحرين

يرجع تاريخ تأسيس الحركة الكشفية في البحرين إلى سنة 1347 هجرية حيث تأسست أول فرقة كشفية بالمدرسة الغربية الابتدائية بالمنامة < العاصمة > و لم تقتصر الحركة نفسها على العاصمة فحسب بل تعدتها إلى بقية المدن إذ شكلت فرقة حكومية أخرى بمدينة المحرق ثانية مدن البحرين بعد العاصمة و كان ذلك في سنة 1352 هجرية و أخذت الحركة الكشفية في شق طريقها إلى الأمام حتى سنة 1356 هجرية . إذ بدأت تضطلع شيئا فشيئا عندما غادر قادتها البحرين إلى أوطانهم و كانوا من المدرسين المتعاقد معهم من مختلف البلاد العربية الشقيقة و بعدها توقفت تماما.

و في عام 1953 أعادت مديرية المعرف لحكومة البحرين الحركة الكشفية فكلفت مراقب التربية البدنية بتكوين فرق كشفية بالمدارس و فعلا شكلت فرقة من أساتذة التربية البدنية أطلق عليها اسم < فرقة القادة > مهمتها تخريج قادة للفرق الكشفية و هذه الفرقة يقودها شخص له كفاءته و مؤهلاته الكشفية . كما شكل أيضا زمرة من الأشبال و فرقة كشفية من طلاب مدرستي الشرقية و الغربية بالمنامة ... و كان عدد الأشبال و الكشافين 60 فردا و عدد الجوالين الذين تضمهم فرقة القادة المتقدمة الذكر 20 جوالا .. و في سنة 1954 عممت مدرية المعارف الحركة في جميع مدارسها و الفت لجنة قيادة عامة يرأسها الأستاذ سيف جبر المسلم و أمين سرها الأستاذ محمد صالح عبد الرزاق و قادة الفرق أعضاء..

و مما تجدر الإشارة إليه هنا أن حاكم البلاد المعظم اخذ يرعى هذه الحركة و يشجعها و قد تبرع عظمته بجميع ألبسة الكشافين في تلك السنة و البالغ عددها 241 كشافا 93 شبلا 30 جوالا.

و أخذت الحركة الكشفية المباركة تسير بخطى حثيثة إلى الأمام فازدهرت ازدهارا عظيما و اشتركت في عدة أمور و مشاريع خيرية تعود على المجتمع بالخير العميم و الفائدة الكبرى .. و في السنة نفسها أقيم مهرجان عظيم اشتركت فيه جميع الفرق الكشفية .. و قد شرف المهرجان جلالة الملك سعود و حاكم البلاد الشيخ سلمان بن حمدان الخليفة المعظم و الأمراء و الشخصيات البارزة و قد أعجبوا بما رأوه و لمسوه من نشاط كشفي دائب و روح ثابتة تواقة إلى الرقي و المجد.

و يؤسفنا أن نشير إلى أن الحركة بعد أن نهضت هذه النهضة المباركة قد صدر خلال هذا العام أمر بإلغائها بسبب بعض الظروف السياسية الطارئة التي نرجو أن تزول عن قريب و يعود للحركة نشاطها في خدمة هذا البلد العربي الحبيب.

15 - فلسطين

أنشئت أول فرقة كشفية بفلسطين عام 1912 قي مدرسة سان جورج و توقف نشاطها بعد الحرب العالمية الأولى .. ثم لنشئت بعد الحرب في سنة 1919 فرقة بمدرسة الرشيد بالقدس ثم فرقة مدرسة روضة المعارف بالقدس سنة 1920 .. ثم في نابلس سنة 1921. و في هذه السنة جعلت الكشافة إجبارية في المدارس .. و انتشرت انتشارا كبيرا و ساعد على انتشارها وجود القادة المدربين الصالحين.

و في سنة 1946 تكونت جمعية الكشاف العربي الفلسطيني برئاسة الأستاذ فوزي النشاشيبي و قد اعترف بها المكتب الدولي.

و قد قامت هذه الجمعية بتنظيم الحركة و النهوض بها فأقامت المخيمات التدريبية لإعداد القادة و ترجمت الكثير من الكتب و نظمت العديد من الرحلات للبلاد العربية .. و كانت الفرق الكشفية بفلسطين من أحسن الفرق الكشفية العربية.

و أن الكشافين من مختلف أنحاء البلاد العربية لينتظرون في ثقة و أمل اليوم القريب بإذن الله الذي تعود فيه فلسطين الحرة العربية إلى أهلها و يعود كشافوها لمواصلة جهودهم و نشاطهم لخير وطنهم الأبي.

**مراجع البحث:

1- سلسلة الكتيبات التي يصدرها كشاف سوريا.

2- التقارير الرسمية من الجمعيات و الهيئات الكشفية بالبلاد العربية.

المصدر :- كتاب الكشاف المبتديء – لحسن محمد جوهر و جمال خشبة - 1958