المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فرغلي في المؤتمر الصحفي:



Akeula
2004/12/27, 09:09 AM
أتمنى أن تستضيف صلالة أول مخيم كشفي عالمي على تراب الوطن العربي

لم تكد أولى بوادر الحركة الكشفية في الوطن العربي في بيروت عام 1912 تبدأ حتى انطلقت بقوة متسارعة في السبيل اللحاق بالحركة الكشفية العالمية التي أسسها بادن باول عام 1907 ولقد أعطت الدول العربية للكشافة العرب كل الدعم المادي والمعنوي اللازم من أجل حث الخطى من أجل السبق في سبيل هذه الحركة التربوية الشبابية العالمية التي تهدف إلى صقل مواهب الشباب وتجميعهم في شتى المحافل لزيادة الروابط فيما بينهم كأسرة عالمية واحدة تسعى من أجل الرخاء والسلم العالميين .

وإن انطلاق اللقاء الرابع عشر للجوالة العرب في السلطنة هو لبنة أساسية في سبيل دعم هذه الحركة وزيادة قدرات أبنائها العرب وتعميق الروابط بينهم من أجل إعطاء الجوالة العرب الحضور الجيد في المحافل الدولية كأسرة واحدة في البيت العالمي الكبير .

حول هذا الموضوع عقدت اللجنة الإعلامية باللقاء مؤتمرا صحفيا مع فوزي محمود فرغلي الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية والمفوض الإقليمي بالمكتب الكشفي العالمي الذي حدثنا عن أهم التطورات في الحركة الكشفية العربية خلال حوالي الخمسة والعشرين عاما من توليه منصب الأمين العام لها.

وقد أكد الأمين العام في البداية أن اللقاء الرابع عشر للجوالة العرب من اللقاءات المتميزة حيث أن الهيئة استضافت هذا اللقاء ووفرت جميع الإمكانيات البشرية والمادية له وأيضا كان متميزا من حيث الاستعدادات والترتيبات واختيار المكان والبرنامج المتماشي مع احتياجات الشباب وذلك بدليل معظم أو كل الفعاليات التي أقيمت في هذا اللقاء قد وجدت التفاعل المطلوب من الشباب المشارك، ومن بين الأشياء التي تميز بها هذا اللقاء أيضا هي تجربة الخروج للخلاء لفترة ثلاثة أيام متتالية وليس التميز في نوعية الخلاء وانما في أن جميع المشاركين قد خرجوا للرحلة واستمتعوا بها، ونرى في هذا المخيم أن جميع الشباب المشارك قد انصهروا مع بعضهم وذلك ما لاحظناه منذ اليوم الخامس للمخيم وهذا هو هدف الحركة الكشفية الأساسي.

وردا على سؤال عن الفرق بين لقاء صلالة السابع عشر للكشافة العرب عام 86 م وبين ما يراه الآن في هذا الملتقى للجوالة العرب قال: التجربتان متغايرتان ومختلفان وتعتبران متميزتين في نطاق اعتبارهن قفزتين نوعيتين من حيث احتياجات الشباب في المرحلتين المختلفتين.

ولا يوجد فرق كبير من ناحية التنظيم المتميز سوى الفارق في عدد المشاركين وموقع التخييم وهذا طبيعي نتيجة اختلاف المرحلتين الكشفيتين.

Akeula
2004/12/27, 09:12 AM
وتطرق الأستاذ فوزي فرغلي إلى الفارق بين الجمعيات العربية مع نظائرها من الجمعيات العالمية فقال: لا يوجد فارق من الناحية الإدارية سوى قضية المواعيد واحترامها عندنا كعرب والالتزام بالشروط الكشفية كالعمر والمناهج التي وضعت من قبل المشرعين للحركة الكشفية، أما من حيث مستوى العمل فهو متساوي في العالم أجمع والمثالية غير موجودة لدى أي أقليم وهنا يقع دور الشباب في تطبيق المناهج الكشفية وأخذها بالصورة الصحيحة التي نحن بحاجة إليها.

ولدى سؤاله عن مقدرة الجمعيات العربية في تنظيم المخيمات واللقاءات الكشفية العالمية أجاب: اننا والحمد لله قد تجاوزنا مرحلة مهمة من مراحل الكشفية والآن تستطيع بعض الدول العربية أن تستضيف المؤتمرات العالمية وحسبنا أن تونس سوف تستضيف المؤتمر 37 للكشافة العالمية حيث استطاعت أن تتغلب على الكثير من الدول المنافسة لها في الترشيح ومن بينها هونغ كونغ وعلمنا أن الحكومة التونسية قد خصصت ميزانية وقدرها 2 مليون دولار لهذا المؤتمر أما عن المخيمات الكشفية فإننا لسنا مؤهلين لاستضافتها حتى الآن ولسبب بسيط وهو أن مجموع المشاركين في المخيم الواحد قد يصل إلى30 ألف مشارك ولا توجد أي جمعية عربية لديها الإمكانيات والمكان الملائم لهذه الاستضافات وأتمنى أن يأتي اليوم الذي تحتضن فيه صلالة مخيما عالميا.

وعن استراتيجية المنظمة العربية قال : كانت الاستراتيجية الأولى تهدف إلى تنمية القيادات والبرامج وأيضا تنمية المجتمع والإعلام وتحسين الإدارة وقد انطلقت هذه الاستراتيجية في المؤتمر العربي السادس عشر بمسقط سنة 1984م وإنني أذكر أن من حماس القيادات على فعل حاجة جديدة في المؤتمر فقد طلب زيادة عدد أيام المؤتمر يوما واحدا لتكملة المناقشات ووافقت السلطنة على ذلك . أما عن الاستراتيجية الجديدة فهي تهدف إلى نقل الكشافة العربية من الداخل إلى دور أكبر على المستوى العالمي وفي هذا الإطار طلب أن يحاول شباب السلطنة والدول العربية الاسيوية المشاركة في اللقاءات التي تقام ضمن نطاق إقليمها والحال ينطبق مع الدول العربية الأفريقية، وأيضا تهدف الاستراتيجية الجديدة إلى دور أكبر لتنمية الشباب والتركيز على تحسين نوعية القائد المتسلح بالعلم والثقافة وزيادة المشروعات التي تتعلق بتنمية المجتمع وزيادة الموارد المالية الذاتية للجمعيات الكشفية وهو ما حاصل الآن في دول مثل الأردن والكويت والمغرب.

Akeula
2004/12/27, 09:14 AM
وفي نطاق العولمة وتأثيرها على الحركة الكشفية قال الأستاذ فوزي : أن للحركة مبادئ وأسسا لا يجب أن تتأثر بأي شكل من الأشكال فإذا كانت العولمة لا تؤثر على هذه المبادئ فإنها لن تؤثر على الحركة عموما.

وعن استحداث منهج جديد للجوال العربي منذ سنتين أوضح قائلا : أن هذا المنهج يعتبر عربيا صرفيا وانه ليس موجود في أقاليم أخرى إضافة إلى وجود بنود تستطيع منها الجمعيات أن تضيف أو تحذف ما يناسبها من فقرات وقد عمل هذا المنهج ليكون حجر أساس للقيادات الكشفية حتى تستطيع الاتكاء على شئ معين .وعن أمنية أراد أن يحققها في فترة توليه منصب الأمين العام ولم تتحقق إلى الآن قال: إن تنظيم مخيم عالمي على أرض إحدى الدول العربية هو أمنيتي وقد تحقق الآن أن نستضيف المؤتمر العالمي في تونس سنة2005 وننتظر اليوم الذي ننظم فيه مخيم عالمي . وأخيرا فإني أشكر اللجنة الإعلامية وجميع القيادات الموجودة على أرض السلطنة والتي تبذل كل مجهودها للخروج باللقاء بالمستوى المطلوب وأتمنى أن نلتقي في لقاءات قادمة إن شاء الله.

اعداد: اللجنة الاعلامية ـ ابراهيم المسروري وصالح الجابري وتميم الرواحي واحمد السعيدي وراشد الشبلي

لؤي
2004/12/30, 09:00 PM
الأخ akeula

تحية كشفية وبعد...
شكرا على نقلك هذه الأحداث . و إضافة على ذلك كل ما يقوله القائد الأشتاذ فوزي فرغلي فعلا يزيد أي شخص خبرة و دافع للعمل الكشفي ..
شكرا لكم جميعا ...
أخوكم لؤي ...