رواية ملاكي الصغير

الحلقة الأولى: ملاك ضائع

أشرقت شمس صباح جديد وتسللت خيوطها الدافئة إلى غرفتي شعرت بالغبطة و انا افتح نافذتي واستقبل يومي الجديد بتغريد العصافير ونسمات الصباح العليلة.
انه يوم العطلة الأسبوعية وما أجمل أيام العطلة! وعدت أمي بزيارة عمتي اليوم لذا تناولت فطوري على عجل وأخذت محفظتي التي لا تفارقني أبدا وخرجت.

"يوم جميل للتنزه " قلت في نفسي.

لذلك سلكت الشوارع الطويلة بدلا عن طريقي المعتاد حتى وصلت إلى الحديقة العامة أين تفضل الكثير من العائلات قضاء يوم راحتها أخذت أجوب الحديقة وأمتع نظري بالمناظر الرائعة أخذت نفسا عميقا من عطر الورود ثم هممت بالخروج، لكن أمرا ما شل حركة قدمي وسد بصري فلم أحرك ساكنا، خلف إحدى الأشجار فتاة صغيرة تبدو فى الرابعة من عمرها تحدق في بقية الأطفال تداعب نسمات الهواء شعرها الأملس، دفعني عطفي وفصولي إليها فقلت:

-"مرحبا صغيرتي".استدارت الي في دهشة كانما ايقظتها من حلم جميل ولم ترد على تحيتي.

لم اعتزم تركها حت اعرف سبب حزنها، فسالتها:

- لم تجلسين وحيدة يا حلوتي ولما لا تشاركين بقية الاطفال اللعب؟
- لا اريد اللعب! قالت هذه الكلمات بلهجة ساخطة...

-حسنا ما اسمك حلوتي؟
-اسمي سمر.
-ولما لا تريدين اللعب يا سمر ؟
-انا انتظر امي .قالت بنبرة حزن و ياس.

-واين امك ؟.
هزت كتفيها ولم تجب . مرت لحظة سكن فيها كلانا.
-بحثت عنها في كل مكان ولم اجدها...
نظرت الى الصغيرة و دمعتان معلقتان في مقلتيها فشعرت بحزن دفين يتسلل الى قلبي .

"يال اهمال الامهات كيف تترك ابنتها وحيدة هنا وتذهب! !
-الم تخبرك اين ذهبت ؟
-لا ادري .لم استطع ترك الصغيرة وحدها لذا اخذت على عاتقي مسؤولية البحث عن والدتها، جبنا انا والملاك الصغير الحديقة كلها لكن دون جدوى فسالت الصغيرة:
-اين يقع منزلك يا سمر؟
-في مكان لا احبه ولا اريد العودة اليه.لا اريد...
تحول الملاك الهادئ فجاة الى ملاك غاضب ساخط ثم اجهشت بالبكاء.
حاولت تهدئتها قائلتة:
-هوني عليك صغيرتي لما لا تريدين العودة الى المنزل؟
-ذلك المكان ليس بيتي، هم ليسوا اهلي، ثم قالت بكلمات متقطعة:
-انه..انه ميتم للاطفال...
(يتبع)


مرحبا ان كانت القصة قد أعجبتكم أخبروني لأتم البقية .اختكم الريحانة