غدا اذيهل خريف الشباب..وفجرالاياب.
الى عالم قدسي الاهاب
يذوب العمر..وتفنى زهوروتحياأخر.
بحكم القدر..وجيل مضى ثم جيل ظهر.
جديد نضر.
باحلامه نبضات الأماني..ورقص الأمل كطعم العسل.
تمر عليه سنون الحياة..وفي قلبه همساة الاله.
وفيه سناه..ينير السبيل ويفني الظلم..ويبني القيم.
ويرسي اساس زمان جديد..وجيل سعيد.
غدااذنرى الجيل يبني الحياه..ويرنوالي المجد في منتهاه
غدا اذتراه..وومض البشاشةيكسوالجباه..فتى وفتاة.
سنذكرأن زماناقضى..وجيلا مضى..
مريض الفؤاد مرير السقم..اشل القدم وايامه كالحياة العدم.
وقدكان يمشي برجل وحيد..وفكر بليد الى هدف في الحياة بعيد.
وقدكان ينظر الي الفتاة فلم يرض ان تترك المكنسة..وتخرج للعلم في المدرسة .
فذلك فسق وهذافجور..وجرم كبير..فماهي الا لمسح البيوت .
فليس يهم اذن ان تعيش ولا ان تموت.
غدااذنرىالجيل يبني الحياة بكل ثبات..فتى وفتاة سنذكرايامناالماضيات.
ونظراتنانحو تلك البنات..بلااحترام اوالتفات .
ونذكر اناوجدناالسبيل..عسيرا طويل..ونحن بمجتمع اعرج مريض عليل.
نسيرالى غاية وامل..نصف حياة ونصف عمل
سنفخرأناعرفناالسبب وأنااعترفنا بفضل الفتاة كنصف الحياة..