منظمة الكشاف المغربي بجهة طنجة-تطوان
تنظـــــــــــــم
الدورة التكميلية لدراسة الشارة الخشبية فوج 2012

تنفيذا للبرنامج الوطني الذي اعدته المفوضية الوطنية لتنمية القيادات،و الذي صادقت عليه القيادة العامة و الفرق الوطنية القاضي بعقد لقاءات جهوية لفتح المجال للقيادات التي اجتازت الشارة الخشبية لتقديم العروض النظرية التي تدخل ضمن متطلبات الدراسة،نظمت جهة طنجة-تطوان لقاءا بدار الشباب حسنونة بمدينة طنجة،ترأسه الأخ حسن عامر قائد الجهة رفقة الندوب الوطني لمرحلة الماهد و عضو القيادة العامة،القائد علال خصال،و المندوبة الوطنية لمرحلة المرشدات و عضوة القيادة العامة،القائدة وفاء أفيلال،و مبعوث الفرقة الوطنية لمرحلة الكشاف القائد محمد مجبر،و مبعوث الفرقة الوطنية لمرحلة الأشبال و الزهرات القائد مصطفى بن ادريس،و بحضور المندوب الإقليمي و عضو الفرقة الوطنية لمرحلة الكشاف القائد محمد العربي العشيري.

افتتح اللقاء الدراسي قائد الجهة الأخ حسن عامر،الذي أبرز أهمية هذا اللقاء لكونه يدخل في استراتيجية التواصل و التفكير في النهوض بالجهة،مبرزا الدور الريادي الذي قد يلعبه قادة الوحدات(حاملي الشارة الخشبية) في تنشيط الوحدات الكشفية،داعيا الحاضرين التنسيق فيما بينهم للتفكير في خلق أنشطة مشتركة بين مختلف المندوبيات بجهة طنجة-تطوان..و تدخل الإخوة ممثلي الفرق الوطنية في الجلسة الإفتتاحية،بكلمات مقتضبة حول أهمية مثل هذه اللقاء مقدمين الشكر لكل الحاضرين،ليجتمع كل عضو بالقادة المنتمين لفرقته الوطنية،حيث قدم المتدربون عروضهم النظرية،وعمت مناقشت العروض الصراحة و الوضوح في تقييم المشروعات و البحوث التربوية،التي اختلفت مدة مناقشتها من فرقة إلى أخرى حسب عدد الدارسين..
و في الجلسة الختامية،قدم الأخ حسن عامر ملخصا لما دار من نقاش بين ممثلي الفرق الوطنية و المتدربين،ليتناول ممثلي الفرق الكلمة لتقديم حصيلة اللقاء،فنوهت القائدة وفاء أفيلال بمجهودات القائدات اللواتي كن في مستوى انتظارات منظمة الكشاف المغربي،أما القائد مجبر فقد توقف عند المجهودات الجبارة التي بذلها القادة المتدربون،منوها بمجهوداتهم،كما توقف القائد مصطفى بن ادريس عند البعد الجهوي لهذا اللقاء،داعيا القادة إلى التواصل فيما بينهم،من أجل النهوض بجهة طنجة-تطوان،و دعم المندوبيات التي تعاني من النقص الهيكلي و التنظيمي، و في تدخله،أكد القائد علال خصال بأن هذا اللقاء ليس امتحانا للقيادات التي اجتازت الشارة الخشبية و إنما هو لقاء من أجل استكمال الجانب الشكلي في التدريب،لكن أهميته ستظهر في الميدان و ليس في البحوث النظرية،لذا فهذه البحوث لا يجب أن تتوقف مع هذا اللقاء،و إنما يجب أن تكون العلاقة مع الأبحاث في المجال التربوي و الكشفي مستمرة،و هو ما يسمى التكوين الذاتي.
ليختتم اللقاء بالنشيد الرسمي للمنظمة
م-ب
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	521603_10200601356220163_1074220843_n.jpg
المشاهدات:	104
الحجـــم:	49.8 كيلوبايت
الرقم:	44609اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	549805_10200601359380242_296765547_n.jpg
المشاهدات:	107
الحجـــم:	52.6 كيلوبايت
الرقم:	44610اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	549843_10200601383220838_2057022484_n.jpg
المشاهدات:	112
الحجـــم:	51.4 كيلوبايت
الرقم:	44611اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	602222_10200601386620923_256008235_n.jpg
المشاهدات:	104
الحجـــم:	50.2 كيلوبايت
الرقم:	44612اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	734343_10200601382780827_579718395_n.jpg
المشاهدات:	107
الحجـــم:	46.9 كيلوبايت
الرقم:	44613اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	734424_10200601387460944_769426625_n.jpg
المشاهدات:	96
الحجـــم:	53.0 كيلوبايت
الرقم:	44614اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	734442_10200601385260889_64721231_n.jpg
المشاهدات:	104
الحجـــم:	52.3 كيلوبايت
الرقم:	44615