عليك قائد الوحدة أن تأخذ في اعتبارك الآتي :
- أنك حين تقدم نشاطا للفتى فهو بالنسبة للفتى مجرد نشاط أما للقائد فانه يعنى طرق تدريب ينفذ بها النشاط .
- إن القائد ليس من الضروري أن يستخدم كل طرق التدريب وعليه اختيار ما يتناسب مع الأنشطة وما يتلاءم مع طبيعة الفتية .
- إن القائد ليس من الضروري أن يلتزم بخطوات استخدام الطريقة بل عليه تطويعها لطبيعة النشاط وطبيعة الفتية .
- إن القائد حين يستخدم طرق تدريب الأشبال مثلا( الحركة والصياح – القصص – التمثيليات .. الخ ) فأنه يستخدم في حقيقة الأمر طرق التدريب وربما لا يعي القائد ذلك وسوف نقوم لاحقا بعقد مقارنة بين طرق التدريب وطرق تدريب الأشبال .
- وأخيراً يجب أن يكون القائد لديه مهارة عالية في استخدام طرق التدريب الخاصة بالفتية مما يستلزم معه دراسة كل طرق التدريب .

مقارنة بين طرق تدريب الأشبال وطرق التدريب
اللعب والحركة والصياح في مقابل الممارسة العملية والمحاكاة
من أهم خصائص الأشبال هو الميل إلى الحركة واللعب والصياح حيث يتعلم الشبل كل ما نرغب في تعليمه له ولكن بطريق غير مباشر فهو يستطلع ما حوله ويقلد ما يراه وما يسمعه وما يساعد خياله في الابتكار .
وهناك على القائد كثير من المهام التي يجب مراعاتها عند قيامه بتدريب الأشبال بواسطة الألعاب وهى :
- أن الغاية من ألعاب الأشبال هي تعليمهم القيم السليمة ( النظام – الروح التنافسية السليمة.. الخ ).
- يجب عليك شرح اللعبة بالتفصيل واسمح لأفراد السداسي إبداء الاستفسارات والملاحظات عقب الانتهاء من شرحك للعبة .
- دع الأشبال يقسمون أنفسهم إلى مجموعات اللعب عن طريق اختيارهم بأنفسهم .
- الإلمام التام بقوانين الألعاب المقدمة إلى الأشبال .
- يجب عليك توفير الأدوات المناسبة للألعاب .
- يجب أن تكون الألعاب متنوعة ومشوقة ومثيرة .
- وجه سلوك الأشبال أثناء اللعب فإن الغاية من اللعب هي توجيه السلوك وتحسينه لدى الأشبال .

القصة في مقابل الحديث والمحاضرة
من الثابت أن القصص تستهوى الفتية في مرحلة الأشبال في تشبع خيالهم وحب المغامرة ومن ثم تعد من الطرق التي بواسطتها نستطيع بها تنشئة الأشبال تنشئة سليمة حيث يعرفون كثيرا من المعارف والاتجاهات السلوكية من خلال القصص .
ويجب على القائد عند تقديمه للقصة أن يراعى ما يلي :
- تقدم القصة خلال اجتماع الفرقة أو أثناء حفلات السمر .
- يجب حين اختيار القائد للقصة أن تكون سهلة في فهمها وإدراك مغزاها من جانب الأشبال .
- على القائد قراءة القصة قبل تقديمها للأشبال وعليه أن يعرف الأحداث الملائمة في القصة التي يستطيع بها غرس بعض القيم والمثل لدى الأشبال .
- القصة التي تختارها يجب أن تكون مثيرة كثيرة الحركة والصوت .
- يجب أن تهيئ الجو لإلقاء القصة حيث يجب أن يستمع الأشبال إلى القصة وهم في حرية وراحة .
- عليك ببدء القصة بأسلوب غامض ومفاجئ في أحداثها حتى تستطيع أن تجذب الأشبال لسماعها بانتباه .
- أدعو الأشبال إلى أن يقصوا بأنفسهم القصص ومناقشتهم بعد ذلك في مغزاها .
- أدعو الأشبال إلى تأليف القصص .
- قم بتحويل هذه القصص إلى تمثيليات .

التمثيل في مقابل المحاكاة ( تمثيل الأدوار )
عامة منذ فجر التاريخ والإنسان لديه حب التقليد والمحاكاة، والأشبال بصفة خاصة لديهم الميل إلى التقليد حيث يقومون بتقليد كل ما حولهم من الحيوانات أو حتى يقلدون قائدهم والكبار وعموما فإن التمثيليات والمحاكاة يحققان الآتي :
- الإطلاع والقراءة
- جودة الإلقاء والتمكن من اللغة العربية.
- تنمية القدرة على الثقة بالنفس.
- وسيلة إكساب الأشبال مهارات الرسم وصناعة الملابس والديكور بأسلوب بسيط غير مكلف .
وعلى القائد مراعاة الآتي عند تدريب الأشبال بالمحاكاة والتمثيليات .
- يختار القائد القصة ( قصص دينية – قصص بطولية – تهذيبية – أو حتى القصص التي تدور أحداثها في الغابة .
- دع الأشبال في المشاركة في وضع سيناريو وحوار القصة وكذلك توزيع الأدوار .
- شجع الأشبال على تأليف تمثيليات .
- أعط الأشبال الفرصة لانتقاء ما يرونه من ملابس أثناء القيام بأدوارهم في التمثيليات .
- أعط أكبر عدد من الأشبال فرصة القيام بأدوار في القصة .
- تأكد من أن التمثيلية واضحة في أذهان الأشبال قبل تقديمها.

حب الاستطلاع والملاحظة في مقابل الممارسة العملية
حب الاستطلاع هو من خصائص الأشبال ومن واجب القائد استغلال ذلك استغلالا أمثل نحو تدريب الفتية على كثير من المعارف والمهارات والقيم السلوكية ويجب أن يعمل القائد لتهيئة الجو المناسب للأشبال لاكتشاف بيئتهم وعلى القائد أن يراعى التالي :
- يجب على القائد أن يعمل على أن تكون دراسة البيئة في الخلاء .
- يجب على القائد أن يحدد للأشبال ما يجب أن يلاحظه وما يجب جمعه من المعلومات .
- يجب على الأشبال تسجيل الملاحظات والمعلومات في أوراقهم الخاصة على أن تعزز هذه المعلومات بالرسم أو التصوير .
- على القائد أن يقارن بين ما سجله الأشبال وأن يناقشهم وذلك على مستوى السداسي أو الفرقة .

شارات الهوايات في مقابل الممارسة العملية
تعد شارات الهوايات من الوسائل الهامة في تدريب الأشبال وذلك استثمارا لوقتهم وإكسابهم المهارات المتنوعة علاوة على ذلك يستطيع القائد من خلالها التعرف على ميول واستعدادات الأشبال ، وعلى القائد أن يراعى التالي :
- أن يعمل على تشجع الأشبال على تذوق شارات الهواية التي يميلون إليها.
- يجب على القائد أن يعلن عن الشارات بأسلوب واضح جذاب.
- يجب على القائد أن يعمل على أن يقوم الشبل بكتابة شارات الهوايات التي اختارها وكذلك ما تحويه كل شارة.
- يجب أن يعمل القائد على أن تتضمن اجتماعات السداسي أو الفرقة مناهج هذه الشارات.
- يجب على القائد الاستعانة بالمتخصصين في شارات الهوايات قدر الإمكان.
- على القائد الاستفادة من المهارات المتنوعة لدى الأشبال لتعود الفائدة على السداسي أو الفرقة.

من إعداد القائد رفعت محمد السباعي
مدير إدارة تنمية القيادات بالمنظمة الكشفية العربية
المصدر :- الموقع الرسمي للقائد رفعت محمد السباعي

الاســـم:	رفعت محمد السباعي.jpg
المشاهدات: 845
الحجـــم:	6.6 كيلوبايت