صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 21

الموضوع: محاضرات كشفية للقائد سعيد

  1. #1
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    موجبات إقامة المخيمات الصيفية

    :shukran





    يعتبر المخيم مؤسسة ضمن المؤسسات التربوية التي تساعد الطفل على تنمية مداركه بالاحتكاك والمعرفة حتى يتم إعداده للحياة المستقبلية حسب منظور شامل يرتكز على مقومات مادية ومجتمعية تخضع لشروط مكانية معينة.

    أما التخييم فهو كل ممارسة تربوية تنطلق من أسس بيداغوجية ذات أهداف وحاجيات تفرضها ظروف المخيمين وكذا المنظور أو المشروع التربوي الشامل.

    تاريخ المخيمات :

    إن نشأة المخيمات عبر العالم جاءت نتيجة دوافع متعددة، سياسية واجتماعية واقتصادية ودينية، فمع ظهور الثورة الصناعية والتغييرات المجتمعية وما صاحبها من بروز طبقة عمالية مهاجرة من البوادي إلى الحواضر وما رافقها من حرمان وفوارق طبقية وصعوبات اقتصادية أدت إلى الانحراف وشظف العيش واستغلال للأطفال في أعمال خطيرة ومضنية رغم عدم بلوغهم السن القانوني الذي يسمح لهم بالعمل، وإضافة لعدة عوامل أدت إلى تغيرات في النسيج الاجتماعي حيث غيرت تشكيلته مما أدى إلى زعزعة هيمنة الكنيسة وانتشرت الحركة النقدية وازدهرت النظريات الفكرية.

    وبدأت بوادر التفكير في الأجيال الصاعدة المحرومة والمشردة مما أدى ظهور اختيارات كثيرة من ضمنها محاولة تجميع الأطفال أثناء عطلهم وأوقات فراغهم.

    ففي إيطاليا ظهر أول مخيم سنة 1850 على يد الراهب سان بوسكو الذي جمع عددا من الأطفال ورحل بهم إلى احد الجبال المجاورة لروما.

    وفي بريطانيا قام بنفس التجربة أحد رجال الدين يدعى إثري الذي جمع الأطفال ووزعهم إلى مجموعات داخل العائلات الميسورة ثم جاء دور ألمانيا حيث قام أحد مدراء المدارس بتنظيم رحلات والقيام بأنشطة موازية أثناء العطل بعيدا عن المدن، أما في سويسرا فظهر أول مخيم سنة 1870 على يد الراهب البروتستانتي بيون الذي جمع 68 طفلا من الأطفال المحرومين وطلب من عائلات غنية المساهمة في تمويل المجموعة وتوفير كل متطلباتهم المعيشية.

    وفي نفس الفترة بدأت فرنسا تفكر في تنظيم مخيمات على شكل تجمعات عائلية وانطلقت على يد سيدة تدعى دوبريساني التي وزعت ثروتها من أجل إنشاء مخيمات ورياض للأطفال ومراكز للحراسة، ثم جاء الراهب لوريو الذي نظم أول مخيم كبير خارج باريس وصلت حمولته إلى 2000 طفل.

    ولقد ازدهر هذا النشاط بفرنسا مع بداية سنة 1887 بمساهمة أحد أعضاء المجلس البلدي السيد كوتي الذي عمل على تقنين هذا النشاط بإصدار مجموعة من القوانين والتشريعات التي تنظمه، وعمل على نشر الوعي التربوي في الأوساط الاجتماعية الأوروبية.


    المراحل التي مرت منها المخيمات داخل فرنسا:

    سنة 1876 بداية مخيمات الأوساط الدينية.

    سنة 1889 بداية المخيمات الحضرية.

    سنة 1935 تعميم الرخص وتشجيع الجمعيات.

    سنة 1947 إحداث دبلوم مدرب ومدير المخيمات الصيفية.

    سنة 1960 إصدار مرسوم خاص بتشريع ونظام المخيمات الصيفية تم تتميمه سنتي 1964 و 1975.

    نشأة المخيمات الصيفية بالمغرب:

    مقدمة:

    إن قطاع المخيمات الصيفية ومراكز الاصطياف بالمغرب لا زال لم يحظ لحد الآن باهتمام الدارسين والباحثين بالنظر على المسيرة الطويلة التي قطعها و لازال يقطعها بعزيمة قوية لا تلين منذ عقد الأربعينيات إلى اليوم، إنه قطاع له أهميته التربوية والاجتماعية البالغة، وكذا ارتباطه العميق بالمجتمع المغربي، حيث يلعب دورا طلائعيا هاما في رعاية الطفولة والشباب، كما يعكس هذا القطاع ببنياته وطموحاته ومكاسبه صورة واضحة المعالم للواجهة الأمامية للتحولات التي عرفها التنشيط السوسيو ثقافي ببلادنا.

    وتولي وزارة الشبيبة والرياضة وخاصة مصلحة المخيمات الصفية ومراكز الاصطياف عناية كبرى بالمخيمات الصيفية التابعة لها سواء تعلق الأمر بتوفير كافة الإمكانيات والمستلزمات المادية والبشرية لتخييم الأطفال في أحسن الظروف أو فتح المجال لتكوين أكبر عدد من أطر الجمعيات والقطاعات المهنية المهتمة بتقنيات التنشيط رغم الصعوبات والعوائق التي تنصب بالخصوص في المجال المادي والبشري وكذا ضعف أو عدم مواكبة التشريعات المنظمة للقطاع.

    الفترات التاريخية لظهور وتطور المخيمات الصيفية بالمغرب:

    لم يعرف المغرب قبلا تنظيم أي نشاط بمفهومه التربوي الحديث حتى سنة 1940 التي تعتبر بداية ظهور جماعات الاصطياف ومصلحة مخيمات الشبيبة والرياضة على يد الحماية الفرنسية التي كانت باسطة نفوذها على المغرب حيث كانت تقام مخيمات في معسكرات للجيش بعد أن تم تحويلها إلى أمكنة لاستقبال الأطفال، وكان وراء ظهور هذه الجماعات والمخيمات ثلاثة أهداف هي:

    دوافع سياسية: لإبعاد الأطفال والشبان الفرنسيين عن أخبار الحرب العالمية الثانية التي بدأت بشائرها تلوح في الأفق الدولي، والحفاظ عليه في أماكن نائية بعد ما تعذر قضاء عطلهم في فرنسا التي كانت تعد طرفا رئيسيا في هذه الحرب المدمرة.

    دوافع اجتماعية: خلق ظروف ملائمة للأطفال بالتخفيف عنهم بشتى الوسائل بسبب تواجد أوليائهم في جبهات الحرب.



    دوافع دينية: لقد نشطت الكنيسة الكاثوليكية في اغتنام فرصة هذه الحرب ليقيم رهبانها مراكز للاصطياف هدفها الأساسي التكوين الديني في كل من سيدي فارس ومركز تافوغالت ومركز تيومليلين.

    بعد نهاية الحرب اهتمت إدارة الحماية بتنظيم ميدان التخييم لفائدتها فأحدثت بموجب هذا التنظيم مخيمات جديدة وظهرت تنظيمات كشفية فرنسية وبعض الجمعيات التطوعية منحت لها عملية الإشراف والتوجيه والتكوين، وساهمت مجموعة من الفرنسيين الأحرار في وضع أسس التخييم من خلال مجموع الإجراءات والتشريعات والقوانين مثل القانون الصادر في 8 أبريل 1941، والمتعلق بتنظيم بعض المؤسسات المختصة والذي وقع تغييره وتتميمه في أبريل 1942، وكذا في 28 ماي 1943، ولم يكن يستفيد من هذه المخيمات بطبيعة الحال سوى أبناء الفرنسيين واليهود ونسبيا أبناء الأعيان المغاربة، كما كانت الاستفادة محدودة في الزمان والمكان وفي هذا السياق ظهرت مجموعة من المبادرات قامت بها بعض القطاعات المهنية كالبريد والفوسفاط والسكك الحديدية والطاقة الكهربائية الذين يتوفرون على إمكانيات مادية واسعة ومهمة فأقاموا مراكز الاصطياف لأبناء الموظفين والعمال جزاء للأعمال التي قام بها آباؤهم وذلك على غرار ما هو موجود في فرنسا، وموازاة مع ذلك كانت إدارة الشبيبة والرياضة لا تتوفر إلا على بعض المخيمات بمنطقة أزرو وأكادير ومراكش وتازة ووجدة كانت تجهيزاتها تتسم بالبساطة على النحو التالي:

    شاليات متواضعة من حيث البناء.

    خيام بسيطة.

    أفرشة مملوءة بالتبن ومغلفة بالخيش.

    مطابخ متوسطة ووقتية.

    مرافق صحية في الهواء الطلق(حفرة محاطة بالخيش)

    نقل الأطفال يتم بواسطة الشاحنات والعربات.

    نقل المواد بوسائل تقليدية.

    عندما وضعت الحرب أوزارها بدأت تنظيمات الشبيبة الفرنسية واليهودية في استعمال المخيمات التابعة للشبيبة والرياضة كأزرو وتازة والرباط والتي تم توسيعها لتزايد الاهتمام بهذا الميدان وتم رفع حمولتها، وأصبح عدد المخيمات يتضاعف بالتدريج .

    وفي هذه الفترة بدأ السماح وبصفة محدودة لبعض الأطفال و الشبان المغاربة بالمشاركة في المخيمات عن طريق المؤسسات التعليمية الخيرية وبعض التنظيمات الكشفية والرياضية والمدارس الحرة حيث رأت مجموعة من الشباب المغاربة إمكانية قطع الطريق على السياسة الاستعمارية المحتكرة لهذا النشاط وذلك بالعمل الدؤوب على نشر الوعي التربوي الوطني داخل الأوساط المحلية، فكان هؤلاء الشباب - رغم قلة عددهم – النواة الأولى لوضع أسس التعريف بالمخيمات وتحديد الأهداف التربوية



    لهذا القطاع وتنظيم بعض التداريب التكوينية باللغة العربية التي عرفت إقبالا منقطع النظير من طرف الشبيبة المغربية، وفي سنة 1949 – 1950 بدأ عدد الأطفال المغاربة يتزايد ليصل إلى نسبة تدعو للارتياح رغم اقتصارها على بعض المدن المغربية.

    وقد قطعت هذه الخطوة الأولية الطريق أمام الاحتكار الأجنبي حيث كان من نتائجها ما يلي:

    التواجد الفعلي والمنظم والحماسي والمكثف للأطر المغربية الشابة.

    إذكاء روح العمل التطوعي والمنظم لدى الشباب.

    تشجيع العائلات بالسماح لأطفالهم بالذهاب إلى المخيمات وتوعيتهم بالدور الذي تقوم به في التوجيه والترفيه والترويح.

    الإعلان الواضح عن السير في الخط الملتزم بقضايا ومقومات البلاد مع إتاحة الفرصة للشباب بالاحتكاك والارتباط فيما بينهم من أجل الوعي بالقضايا المصيرية للبلاد.

    أصناف المخيمات مراكز الاصطياف:

    تتوفر وزارة الشبيبة والرياضة على شبكة مهمة من المخيمات ومراكز الاصطياف القارة والحضرية تنتشر في عدد من العمالات والأقاليم، ويمكن تصنيفها حسب طبيعة النشاط والوظائف التربوية.

    مخيمات شاطئية وجبلية قارة تشغل الخيام للإقامة وممارسة أنشطة تربوية وثقافية وترويحية ( شبكة الأطلس المتوسط.... إلخ )

    مراكز الاصطياف بالجبل أو الشاطئ توظف البنايات أو الشاليات في تنظيم أنشطة مماثلة ( طماريس – الهرهورة – أصيلة – السعيدية – أصيلا... إلخ )

    مخيمات حضرية تستضيف الأطفال طيلة اليوم فقط.

    وبالنسبة للمخيمات ومراكز الاصطياف المبرمجة لاستقبال الشباب والأطر على مدار السنة يمكنها استيعاب الأنشطة التالية:

    مخيمات للاصطياف والراحة صيفا.

    مخيمات شتوية قصيرة المدة.

    تداريب تكوينية وإخبارية.

    مهرجانات وتجمعات دراسية.

    حلقات دراسية خرجات منظمة.

    المخيمات القارة:

    تتوزع على شريط شاطئي من السعيدية / طنجة شمالا إلى الداخلة جنوبا، وعلى امتداد سلسلة جبلية ذات طبيعة متميزة، مفتوحة في وجه الجمعيات والمنظمات الوطنية والمحلية والمؤسسات الاجتماعية والجماعات المحلية، والعمل المباشر، تشتغل أثناء



    موسم الصيف، وبعضها قابل للتخييم خلال فصلي الربيع والشتاء والعطل القصيرة، إضافة إلى التكوين.

    المخيمات الحضرية:

    هي التي تستقبل الأطفال من المدينة الواحدة طيلة اليوم فقط، تنتشر هي الأخرى في أهم المدن المغربية، وقد تم إحداثها أساسا لتخفيف الضغط على المخيمات القارة، ولتوسيع دائرة الاستفادة لتشمل أكبر عدد من الأطفال، على أن أمر تنظيمها وتدبيرها وتنشيطها يرجع إلى شراكة بين الوزارة والجماعات المحلية.

    مراكز الاصطياف القارة:

    كما تتوف الوزارة على مراكز للاصطياف جلها قائم على الشاطئ في مستوى استقبال الجماعات موسميا أو على مدار السنة لما تضمه من تجهيزات وبنيات للإقامة والتغذية والخدمات العامة ( طماريس – أصيلة – عين السبع – هرهورة...)

    إلى جانب مراكز أخرى تستعمل كمؤسسات لتكوين الأطر تبرمج الوزارة فيها مجموعة من التداريب والملتقيات الدراسية خلال عطلتي الصيف والربيع، لإنعاش الأنشطة التربوية الرسمية والجمعوية في عدة جهات تعرف تواجدا مكثفا للجمعيات المهتمة، وبإمكان الجمعيات والقطاعات الاستفادة من خدمات المراكز المهيأة مقابل مساهمة مالية حسب نوع الخدمة.

    شروط إحداث المخيمات ومراكز الاصطياف:

    لا يتم إحداث أي مؤسسة للتخييم والاصطياف إلا بقرار من وزير الشبيبة والرياضة، يصدر بعد توفر الجهة الراغبة في الإحداث على الشروط التالية:

    تقديم طلب بالإحداث إلى وزير الشبيبة والرياضة مصحوبا بالوثائق التالية:

    رسم هندسي يوضح المرافق المتوفرة ومقاييسها مصادق عليها من طرف قسم الهندسة البلدية أو العمالة أو الإقليم.

    شهادة من المصالح الصحية تثبت صلاحية المرافق وحمولتها وملاءمة الجوانب الصحية للنشاط المزمع تنظيمه.

    عقد تأمين الأطفال والأطر.

    البرنامج العام للأنشطة المزمع إقامتها.

    وجود المخيم في موقع لائق من الناحية المناخية.

    اتصال المخيم بالشبكة الطرقية العمومية والإنارة والماء الشروب.

    المستفيدون:على وسائل الاتصال ( البريد والهاتف...)

    المستفيدون :

    يستفيد من نشاط التخييم الجمعيات ومنظمات الشباب والمؤسسات العمومية والشبه العمومية والخاصة التي تهتم بتنظيم مخيمات لصالح الأطفال المتراوحة أعمارهم بين 10 و 14 باستثناء الحركات الكشفية، وكذا أطفال الجالية المغربية بالخارج وأطفال الدول الشقيقة والصديقة في إطار اتفاقيات التبادل التربوي والثقافي.

    شروط كيفية الاستفادة:

    تقدم الجمعيات والهيآت الراغبة في الاستفادة من التخييم طلباتها إلى المصلحة المعنية بوزارة الشبيبة والرياضة مدعمة باستعداداتها المادية والتربوية:

    أن تتعهد بتوفرها على التغذية الكافية لغير الممنوحين وتغطية نفقات التنشيط والنظافة واليد العاملة والخدمات خلال فترة التخييم.

    أن تتوفر على برنامج تربوي هادف (مصادق عليه).

    أن تكون في وضعية قانونية وتتوفر على ملف قانوني بالوزارة.

    أن تلتزم باحترام مقتضيات النظام العام لسير مراكز التخييم.

    أن تلتزم بمقاييس التأطير التربوي المتعارف عليها.

    أن تخضع للمراقبة التربوية والمادية.

    أن تصرح بجميع البرامج والأنشطة والإحصائيات والأغلفة المالية المعتمدة لتسيير المخيم.

    أن تلتزم بالمشاركة في الأنشطة المشتركة والمناسبات الوطنية والدينية التي تنظم بالمخيمات ومراكز الاصطياف.

    أن تلتزم بمواقيت السفر ذهابا وإيابا بناء على تصميم النقل الذي يحدد الوسيلة المستعملة والأعداد المرخص لها.

    أن تحترم العدد والسن المرخص به.

    أن تتوفر على أوراق السفر الجماعية والفحوصات الطبية الخاصة بالجماعة بما في ذلك الأطر والعمالة ( مؤشر عليها من الجهات المختصة ).

    فتح المخيمات ومراكز الاصطياف:

    تفتح المخيمات الصيفية ومراكز الاصطياف القارة والحضرية التابعة لوزارة الشبيبة والرياضة بقرار وزيري.

    تسلم لجميع الجماعات المقبولة بمراكز التخييم رخص القبول ولا يمكن قـبول أي جماعة بأي مركز إلا بحصولها على رخص القبول.

    التأطير والتكوين:

    يشكل التأطير أهمية قصوى في التسيير والتدبير والتنشيط حيث يلعب دورا أساسيا في بلورة هذه الأهداف وصياغتها في مشاريع قابلة للتطبيق يرقى إلى تحقيق نتائج ملموسة على المدى القريب والمتوسط والبعيد.



    التأطير مركزيا:

    يعين الإطار المركزي لمركز التخييم بكافة أصنافه من بين الأطر المتخصصة التابعة لوزارة الشبيبة والرياضة، شريطة أن تتوفر على التكوينات الخاصة بتأطير التخييم التربوي، وتتحدد حسب حمولة كل مخيم وذلك على الشكل التالي:

    رئيس المخيم / نائبه / مقتصد عام / حيسوبي / مكلف بالأدوات / مكلف بالأشغال العامة / إطار صحي / منشطون حسب الحمولة ( تربويون، رياضيون مكلفون بالخدمات...

    يتكلف الإطار المركزي بالسهر على توفير أسباب السلامة والصحة والعمل التربوي الجاد، وإيجاد وسائل التدبير والحماية والرعاية بالإضافة إلى القيام بالسهر على تنفيذ التعليمات المنظمة للحياة التربوية داخل مراكز التخييم بكل أوجهها المادية والأدبية والقيام بالتوجيه والتتبع التربوي للجماعات المخيمة.

    التأطير فرعيا:

    يتطلب تأطير الجماعات المخيمة التوفر على أطر مكونة في مجال التخييم وتتكون من مدير المخيم ( يجب أن يكون حاصلا على دبلوم مدير المخيمات ومراكز الاصطياف ) ومقتصد ( حاصل على دبلوم مدرب على الأقل ومجتاز لتدريب الاقتصاد)، ومربون مجتازون لتداريب أقلها التدريب التحضيري، ويتكلف الطاقم الفرعي بالرعاية المباشرة لجماعة الأطفال تحت إشراف وتتبع رئاسة المخيم وبمهام البرمجة والتنشيط والتواجد باستمرار مع الفرقة.

    **التربية بالمخيم الصيفي **

    • مفهوم التربية:

    عر ف المهتمون بالدراسات التربوية " أنها رعاية الأطفال والمراهقين والراشدين ( إلى حد ما ) والعناية بأحوالهم وتوجيههم بكيفية معقلنة نحو الاكتمال والعمل على إدماجهم في محيطهم كما أنها إعداد المرء ليحيا حياة كريمة، قويا في جسمه، في تفكيره متعاونا مع غيره محبا لوطنه مستقيما في خلقه مخلصا لمبادئه.

    وقد تحكمت في إشكالية تحديد مفهوم التربية العديد من العوامل والضوابط نذكر من بينها:

    العامل التاريخي / الاجتماعي / السياسي.

    توجهات المدارس التربوية ( الجوانب العقائدية أو الإديولوجية )

    التربية والمجتمع:

    نظرا لكون الإنسان اجتماعي الطبع، وجب أن تتوفر له الظروف الملائم حتى يتمكن من الاندماج والانصهار داخل مجتمعه وتكوين شخصيته وتنمية قدراته الفكرية والجسمية والروحية. وتبتدئ هذه العمليات من المرحلة الجنينية حيث يجب العناية بأحوال الأم الصحية والنفسية تجنبا لأي انعكاس أو تأثير سلبي على الجنين كما أنه في حاجة إلى المزيد من العناية المركزة ( نظافة – أكل – راحة – عطف...) ولذلك يجب التنسيق بين المؤسسات التربوية ( البيت – المدرسة –الروض – النادي...) لإعداد الطفل على مواجهة الحياة والتأقلم مع وسطه وجعله مواطنا صالحا.

    التربية بالمخيم:
    تتلخص التربية بالمخيم الصيفي فيما يلي:
    أ – الرعاية الصحية والجسدية: وتتمثل في إخضاع الطفل لحصص التربية البدنية وتعويده على استعمال المرافق الصحية والأكل وآدابه ونظافة ملابسه ومرقده.
    ب- الرعاية الاجتماعية: توفير الجو العائلي المناسب وإذكاء الروح الجماعية من خلال مختلف الأنشطة المزاولة داخل المخيم.
    د- الرعاية العقلية: وتتمثل في خلق مجالات تنمي ذهنه وتقوي تفكيره وتصقل مواهبه ( ويقصد بالمجالات الأنشطة التثقيفية ).

    ** الطفل وحاجياته بالمخيم **
    مفهوم الطفل: كائن حي ينمو ويتطور عبر الزمن، له قدرات فطرية، يحتاج إلى الرعاية، يستوعب كل ما يقدم إليه، شديد التأثر، له شخصيته التي يتميز بها ( تنفعل – تدرك – تحس) وله عدة حالات خاصة به.

    مراحل نمو الطفل:
    ما قبل الولادة:
    وهي مرحلة وقائية تكون انطلاقتها منذ الإخصاب حيث التقاء الجنسين الذكر والأنثى و تنتهي عند الولادة، وهذا ما يبين تأثير الأم في جنينها، وتعتبر هذه المرحلة من أهم المراحل حيث يجب العناية بالأم ( التغذية الصحية، الراحة ن وتجنب المؤثرات الضارة ) إلى أن تضع وليدها في أحسن الظروف.

    مرحلة الرضاعة:
    تبتدئ من الولادة إلى سن الثانية، وتتميز هذه المرحلة بالصراع من أجل البقاء ويعتمد الطفل فيها إلى جانب حليب أمه على تنظيم نشاطه اليومي مما يساعده على النمو السريع وذلك بتحسين ظروف نومه وملبسه والوقاية الشاملة، ومن هنا يبدأ التكيف مع العالم الصغير الذي يحيط به عبر حواسه وبعدها تأتي مرحلة الانفعالات والتي تعتبر لذة للطفل ( الضحك - الغضب – الخوف...)

    مرحلة الطفولة:
    وتمتد هذه المرحلة من السنة الثانية إلى غاية سبع سنوات وتتميز هذه المرحلة عند الطفل بمروره بمراحل عسيرة أولها الفطام وبداية المشين وتكون المرأة أول إنسان يخوض الصراع.

    المرحلة المتوسطة:
    تبتدئ من السنة السابعة إلى غاية الحادية عشر، وتتميز بدخول الطفل المدرسة وبلوغه سنا يطرح فيه عدة أسئلة والبحث عن الإجابة كما أنه يشرع في إبراز شخصيته داخل الأسرة والمدرسة وذلك لإثبات ذاته من خلال تطبيقه لما يتلقاه من العالم الخارجي على عالمه الداخلي.

    الطفولة المتأخرة:
    تبتدئ من الحادية عشرة إلى سن الرشد لها عدة مميزات تظهر من خلال ما قد يتصف به الإنسان، ويتجلى ذلك في العزلة أو الخجل أو الزعامة أو المشاغبة كما أن هناك الطموح أو العجز.

    ونلاحظ من خلال هذه الفترة أن الطول و الوزن يزدادان عند الطفل ومطالب الفئة التي تستفيد من نشاط المخيمات ( من 7 إلى 14 سنة) يمكن تلخيصها في ما يلي:
    اكتساب المهارات اللازمة من خلال ممارسة النشاط الحركي المنظم ( الألعاب الحركية)
    تنمية القدرات العقلية.
    التدرب على نسج شبكة العلاقات الاجتماعية ( الصداقات).
    التعود على القيام بالأدوار الاجتماعية.
    التعود على النظام في الحياة اليومية والحياة الاجتماعية.
    تنمية القيم والمعايير.
    تحقيق الاستقلال الشخصي والاعتماد على النفس.
    التعود على الاهتمام بالجماليات.

    أنواع النمو عند الطفل:
    النمو العقلي / الفكري.
    النمو النفسي / العاطفي.
    النمو الجسدي الحركي.
    النمو الاجتماعي.

    العوامل المؤثرة في النمو لدى الطفل:
    العامل الاجتماعي.
    العامل النفسي.
    العامل البيئي.
    العامل الصحي.

    مجالات النمو من خلال الأنشطة المزاولة داخل المخيم:
    المجال العقلي / الفكري: الأشغال اليدوية / الألعاب / الأنشطة الثقافية / الأناشيد.
    المجال النفسي / العاطفي: الألعاب / السهرات / الأناشيد.
    مجال النمو الجسدي: الألعاب / المسابقات الرياضية / أنشطة الشاطئ / الرحلات والجولات.
    كيف يمكن تحقيق حاجيات النمو من خلال العمل التربوي بالمخيم ؟
    يمكن للمخيم، كمحطة من محطات العملية التربوية، أن يساهم في توفير حاجيات النمو لدى الطفل، وذلك من خلال:
    مساعدته على تفتح قدراته وإمكاناته العقلية عبر:
    تنشيط الحواس وتنميتها / تعويده على دقة الملاحظة والتركيز والتمييز عبر اللعب بكل أنواعه.
    توظيف الأنشطة الاكتشافية والثقافية وأنشطة التعبير في مساعدة الطفل على اكتساب مهارة البحث والإطلاع وإبداء المواقف والرأي ومواجهة الحالات الطارئة وغيرها والقدرة على حل المشاكل.
    تنمية حب الاستطلاع.
    توفير الشروط الضرورية لتحقيق نمو نفسي متوازن:
    وذلك بواسطة:
    توفير جو الاطمئنان والاستقرار النفسي.
    شمله بالحب والعطف والتفهم.
    تقديره واحترامه وإبعاد كل عوامل التعنيف وذلك بالإقلاع عن كل وسائل العقاب البدني.
    توفير كل الفرص للتعبير عن الذات.
    تنمية العواطف الجماعية اعتمادا على:
    إشاعة روح التعاون والإخاء والمودة بين الأطفال.
    اعتماد مبدأ المساواة في التعامل.
    إذكاء روح العمل الجماعي والإحساس بالانتماء للجماعة.
    تنمية العواطف الجمالية والفنية وذلك من خلال:
    جعل المخيم مجالا حيويا للمظاهر الفنية: تزيين المرافق والجوانب والاعتناء بالحدائق..
    اكتشاف المواهب الواعدة وصقلها.
    تنمية الذوق الجمالي من خلال حصص الأشغال اليدوية / الأناشيد / إذاعة أغاني تستجيب لاهتمامات الطفل وتناسب سنه.

    تحقيق شروط النمو الجسدي السليم وذلك ب:
    توفير تغذية صحية متوازنة.
    تعويده على الالتزام بقواعد الوقاية الصحية.
    تعليمه التمييز بين ما يفيده وما يضره من مأكولات.
    توفير مجالات اللعب الحركي/ ألعاب الهواء الطلق.
    تخصيص فترات الراحة تتخلل البرنامج اليومي.


    **الحياة اليومية بالمخيم الصيفي**
    يقصد بالحياة اليومية بالمخيم الصيفي مجموع الأعمال التي يقوم بها الأطفال طيلة اليوم، وتنتظم هذه الأعمال في برامج وفترات محددة، يتوخى منها مختلف العمليات التربوية التي يشهدها الطفل وتستهدفه، على اعتبار أنه محورها.
    وتتميز الحياة اليومية في المخيم الصيفي بتنوع الأنشطة من حيث الشكل والمحتوى والتنوع على فترات تراعى فيها عوامل متعددة منها عامل الزمان والمكان والطقس والسن والقابلية والقدرات الجسمانية والعقلية وغيرها.

    الأوقات القارة:
    وهي الأوقات التي لا يطرأ عليها تغيير طيلة المرحلة التخييمية، وتضبط الحياة اليومية للطفل داخل المخيم من الاستيقاظ إلى آخر فقرة في البرنامج اليومي. وبها يتعود الطفل على الحياة المنظمة بشكل أوسع وأفضل ( أنظر نموذج الأوقات القارة)

    أوقات النشاطات التربوية:
    يحدد للنشاطات التربوية أوقات بالبرنامج اليومي تتراوح بين فترة الصباح والزوال والمساء، وهي قابلة للتغيير حسب نوعية النشاط والمكان والزمان.

    أوقات الأكل:
    تعد أوقات الأكل أسعد لحظات الحياة اليومية بالمخيم حيث الأجواء العائلية، والجلوس الجماعي إلى مائدة الأكل في وقت محدد مما يولد الشعور بالانشراح ويفتح الشهية، ولتحقيق هذا ينبغي أن تكون قاعة الأكل متسعة، تتوفر على التهوية الكافية ومنافذ الضوء، وأن تكون الموائد مرتبة ترتيبا لا يخلو من مسحة جمالية، مع السهر على توفير أواني الأكل ومراعاة نظافتها، ومن المفروض بل من اللازم أن يشارك المرشد أطفاله طعامهم على نفس المائدة حتى تتوطد أواصر المحبة بينه وبينهم ويتم له التعرف على العديد من الحالات النفسية والسلوكية التي لا يمكن الوقوف عليها إلا عند الأكل حاثا أطفاله على احترام آداب الأكل، البسملة، عدم شرب الماء خلال الأكل، عدم مغادرة المائدة قبل الانتهاء، تجنب التحدث بصوت مرتفع، عدم إثارة المواضيع البشعة المضغ الجيد...

    أوقات الراحة:
    أوقات الراحة من الأوقات القارة التي يخصص لها حيز زمني كل يوم حتى يتحقق التوازن بين مختلف الأعمال والأنشطة التي يقوم بها الأطفال في حياتهم اليومية بالمخيم مراعاة لقدراتهم المحدودة على التحمل، وتعتبر هذه الأوقات في غالبها ( الاستراحات / القيلولة ) وقفات يراد بها أن تساعدهم على استرجاع حيويتهم ونشاطهم وإعدادهم لنشاط موال، وتنقسم إلى:
    1- أوقات الاستراحة: قبل الأكل / بعد كل نشاط متعب ومرهق، وكلما دعت الضرورة إلى ذلك.
    2- القيلولة: فترة راحة إجبارية بعد الأكل تتحدد مدتها حسب الطقس والمواقع، يمكن أن تستغله في النوم أو المطالعة أو الأنشطة الهادئة.
    3- الراحة الشاملة: أو النوم وهو أحسن وسيلة لاسترجاع القوة الجسمية والعقلية وتختلف عدد الساعات التي يستغرقها حسب الفوارق العمرية، وعلى المرشد أن يهيئ أطفاله للنوم وذلك بعدم إطالة السهرات، وأن تكون موادها هادئة غير متضمنة لما يمكن أن يسبب إزعاجهم أو تخويفهم، كما يجب أن يتعودوا قبل النوم على: لبس المنامة أو الملابس الخاصة بالنوم/ تبادل تحية النوم أو تلاوة بعض الأدعية والأذكار.

    4- النظافة:
    • جزئية: بعد الاستيقاظ – بعد الانتهاء من أي عمل – قبل الأكل – قبل الصلاة – قبل الذهاب إلى النوم.

    • كلية: تحدد للاستحمام حصتان في الأسبوع بالبرنامج العام، وينبغي أن يكون الطفل محط مراقبة المرشدين خلال كل هذه العمليات مع وجوب التوجيه السليم.

    **التنشيط التربوي بالمخيم**
    مفهوم التنشيط:
    هو مجموع العمليات التي يراد بها تحريك وإشراك جماعة أو فرد بقصد ممارسة نشاط معين ( عقلي – اجتماعي – جسماني...) وفق أهداف ووسائل محددة بشكل مسبق.
    وتتعدد مجالات التنشيط بتعدد مظاهر النشاط الإنساني فيشمل مجال الاقتصاد والسياسة والفن والفكر وغيرها...
    ويمكن تلخيصه في الخطاطة التالية:
    1- المنشِط: هو العنصر الأساسي الذي يتحمل مسؤولية ضمان السير العادي لعملية التنشيط، ويعد محركا أساسيا لها ويجب أن تتوفر فيه المواصفات التالية:
    - خفة الروح وقوة الشخصية وتوازنها.
    - التمكن من مادة التنشيط – القدرة على التحكم في مسار التنشيط.
    - الحضور الفعلي – القدرة على التواصل.
    - أن يكون ديمقراطيا ومحاورا.
    - أن يكون دائما ضد الفوضى والعبث.
    2- المنشَط: ويشكل محور عملية التنشيط وتراعى خصوصياته:
    - الجنس / السن
    - مستواه المعرفي /الاجتماعي/الجسدي...
    3- النشاط: (الموضوع): يختلف باختلاف القطاعات والفئات المستفيدة و يتنوع بين الثقافي والاجتماعي والجسماني والعاطفي...
    4- الوسائل والطرق:
    - الوسائل: لابد لكل عملية تنشيطية من الوسائل مساعدة على بلوغ الهدف، وتتلخص في الوسائل المادية والبشرية والتي يمكن الاعتماد عليها لمزاولة نشاط ما، وعلى المنشط أن يختار من الوسائل ما يمكنه من خلق تواصل سريع وفعال مع المستهدف بعملية التنشيط.

    - الطرق تختلف الطرق البيداغوجية المستعملة في عملية التنشيط باختلاف مواضيع النشاط وخصوصيات المستهدف بها ولكن أهمها على الإطلاق وأكثرها فاعلية هي تلك التي تحاول أن تعتمد مبدأ الإشراك والتدرج من البسيط إلى المركب ومن السهل إلى الصعب.

    5- أنواع النشاطات المزاولة بالمخيم:
    1- النشاطات المستمرة ( العادية):
    تزاول باستمرار داخل المخيم ومنها: الأناشيد – الألعاب الداخلية وأعاب الهواء الطلق – الأشغال اليدوية – الأمسيات – السهرات – المصالح...

    2- النشاطات الاستثنائية:
    وقد سمية كذلك لأنها لا تزاول أو تنظم إلا مرة واحدة أو مرتين خلال المرحلة التخييمية، ونظرا لأهمية محتواها فإنها تتطلب إعدادا مسبقا، ومنها: الألعاب الكبرى – الخرجات – الكرميس – المهرجانات – المباريات – المسابقات...

    **مسؤولية المدرب إزاء سلامة الطفل**
    أصدرت الشبيبة والرياضة قوانين تسمح بتأسيس الجمعيات لاستقبال المواطنين وتأطيرهم أثناء الأوقات الحرة، وإذا كنا قد تحدثنا في مواضيع سابقة عن الأدوار التربوية التي يقوم بها المدربون داخل هذه المخيمات فإن مسؤولية المربي داخلها هي الالتزام ببذل عناية مركزة، وهذا ما سيدفعنا بالضبط للحديث عن المسؤولية القانونية للمربي ( المدرب) داخل مؤسسات الشبيبة والرياضة ومن خلالها المخيمات الصيفية والتربوية.

    المسؤولية القانونية للمربي في المجال المدني:
    إن الأضرار التي تسبب فيها الأطفال أو الشباب أو تحصل للأطفال أو الشبان أثناء وجودهم تحت مراقبة أحد أعضاء التعليم العمومي أو موظفي الشبيبة والرياضة تدخل في باب القواعد المنصوص عليها في الفصل 85 مكرر من قانون العقود والالتزامات المغربي.

    1- الخطأ الشخصي:
    إنه بخلاف المقتضيات المتعلقة بمسؤولية الآباء وأرباب العمل لا يعد خطأ الموظفين الوارد ذكرهم في الفصل 85 مكرر من قانون الالتزامات والعقود خطأ مفترض لكن يجب على المتضرر أو على خلاف ما تضمنه الفصل 85 من مقتضيات تتعلق بالخطأ الشخصي لأعوان آخرين للسلطة العمومية، أن يقيم دعواه مباشرة ضد الدولة ولا يقيمها ضد المواطن المقترف للخطأ ويصدر الحكم على الدولة بأداء التعويض، وتملك هي الحق في الرجوع على العون الإداري المسؤول لاسترداد ما أدته في مقابل إصلاح الضرر.

    • أساس المسؤولية:
    تنشأ المسؤولية عن الخطأ في الرقابة ولا يمكن أن تعتبر قائمة إلا إذا ثبت هذا الصنف من الخطأ.
    • مجال التطبيق:
    يشمل الفصل 85 مكرر من قانون الالتزامات والعقود المغربي الأضرار التي يتسبب فيها الأطفال والشباب وأيضا التي تحصل لهم، وبمقتضى ذلك تطبق القواعد التي تضمنها على كل متضرر نشأ ضرره عن خطأ في الرقابة بقطع النظر عن كونه طفلا يوجد تحت المراقبــــة أو
    غيرها، وتطبق أيضا على الحالة التي يكون فيها الضرر قد حدث لتلميذ من خطأ غير عمدي صادر عن معلم ينتمي لأسرة التعليم العمومي.
    • الموظفون المعنيون:
    يجب ألا تحمل كلمة معلم معناها الضيق، ذلك أن الفصل 85 مكرر من قانون الالتزامات و العقود فهو يعني في الحقيقة كل عضو في أسرة التعليم العمومي يقع على عاتقه أمر الرقابة على الأطفال والشباب، والمقصود في الحقيقة هم معلمو التعليم الابتدائي وأساتذة التعليم الثانوي وليس أساتذة التعليم العالي، لأنهم لا يرتبطون بالتزام من هذا القبيل إلا في حالات استثنائية ( الحالة التي يكون فيها الطلبة بصدد أشغال تطبيقية فيعمل بمقتضاه) ومن جهة أخرى فإن عبارة موظفو مصلحة الشبيبة والرياضة تعني جميع الموظفين الذين يعهد إليهم بصفة مؤقتة بأمر الرقابة على الأطفال والشباب مثلا أثناء تدريبات تربوية أو رياضية أو في المخيمات التي تنظم بمناسبة إحدى العطل المدرسية.

    • دعوى المسؤولية:
    - الإثبات:
    يجب على المتضرر أن يأتي بالدليل على نشوء خطأ في الرقابة وان يقيم الحجة على حدوث ضرر وأن يبرهن على وجود علاقة سببية بين الخطأ والضرر، وتراعى في هذا الشأن القواعد التي سبق التحدث عنها في باب المسؤولية القائمة على خطأ واجب الإثبات.
    - الاختصاص: تراعى في شأن الاختصاص مقتضيات قواعد القانون العام حيث يحدد بحسب نسبة المبالغ كتعويض محاكم المقاطعات أو الجماعات أو المحكمة الابتدائية.
    - إقامة دعوى المسؤولية: يجب أن تقام دعوى المسؤولية ضد الدولة ولا يقبل أن يستفسر الموظف المسؤول بصفته شاهدا خلال إجراءات المسطرة التداعي.
    - التقادم: أجل التقادم هنا هو الأجل المنصوص عليه في الفصل 106 من قانون العقود والالتزامات، ويحدد في هذا النوع من المسؤولية بثلاث سنوات تبدأ من يوم ارتكاب الفعل الضار.
    - الخطأ المصلحي: إذا كان لسبب أو لآخر قد حدث خارج نطاق الرقابة المفروضة على أحد الأعوان الإداريين المذكورين في الفصل 85 مكرر من قانون العقود والالتزامات المغربي، أو حصل بالعقل ولم يكن نتيجة خطأ صادر في الرقابة عن أحد هؤلاء الأعوان فإنه يمكن أن تقع أعباء المسؤولية التي لا تقوم أساسا على الشخص كما هو الحال مثلا بالنسبة لحادثة تصيب بأضرار بعض التلاميذ وهم يلعبون.

    **الاستقبال والوداع**
    يختلف الانتقال من وسط إلى آخر أثره على النفس حيث يشعر الإنسان بنوع من الاضطراب والانفعال والترقب، وإذا التحق الأطفال بالمخيم فمن الطبيعي أن نلمس – كمربين – هذه الظواهر النفسية والسلوكية، ذلك لما يعتريهم من شعور بالوحدة والغربة خصوصا أنهم ابتعدوا عن أهلهم، فيتولد لديهم قلق – هو ظرفي – لا يكاد يختفي بفعل استئناسهم بالجو الجديد الذي يستجيب لاهتماماتهم واندماجهم في الحياة اليومية والجماعية، فأمام هذه الوجوه المضطربة والنفوس المنفعلة ماهو دور المرشد ؟

    • الاستقبال:
    الإعداد المعنوي:
    إذا تسلم المرشد مجموعة من الأطفال قبل السفر، فعليه أن يساعدهم على حمل أمتعتهم وحقائبهم وترتيبها داخل وسيلة السفر، وأن يعمل على أن يظلوا مجتمعين حوله، يتعرف على أسمائهم ويجالسهم طيلة فترة السفر لإشاعة جو المرح والانشراح، ويبعدهم عن التفكير في أهلهم وذويهم.
    وإذا كان المرشد في انتظار الأطفال بالمخيم فعليه أيضا أن يساعد الصغار منهم على حمل أمتعتهم وإرشادهم إلى أقرب موقع مخصص لاستقبالهم للاستراحة من التعب وعدم تركهم لوحدهم، وأن يسألهم عن الظروف التي مر بها السفر لأن ذلك يساعد على دفع الدهشة عنهم ويشعرهم بالأمن والطمأنينة، دون اللجوء بأي حال إلى التعنيف أو الاستفزاز.

    الإعداد المادي لاستقبال الجماعة:
    إن الإعداد المادي المحكم لاستقبال جماعة الأطفال من شـأنه أن يساهم في بث الأجواء المساعدة على تحقيق استقرار نفسي يسهل ضمان انطلاقة سليمة للمخيم، لذلك ينبغي أن يعمل الإطار على إعداد وتنظيم وسائل الإيواء وتوفيرها وتهيئ الأواني الفردية والجماعية، وتنظيف المرافق الصحية، وتجميل الأمكنة وتزيين المخيم.

    • التوديع:
    إذا كانت عملية الاستقبال قد تطلبت جهدا ملحوظا، حاولنا أن نقنع الأطفال ونتودد إليهم لنثنيهم عن التفكير في الأهل والتعبير عن الرغبة في الرجوع إلى بيوتهم، فإن عملية إعدادهم للرحيل والمغادرة يعتبرها أغلب المربين أصعب المراحل وأعقدها، لأن المرشد يكون هو الآخر طرفا في عملية التوديع بعد أن كان شاهدا فقط على عملية الاستقبال، ومن تم وجب أن نكون في مستوى هذا الموقف وأن نعمل جاهدين للتغلب على عواطفنا وإخفاء انفعالاتنا.

    1- الإعداد النفسي للأطفال:
    - الحديث عن الأجواء العائلية وما يطبعها من علاقات متميزة بين الأطفال وآبائهم من جهة وإخوتهم من جهة أخرى ( حب الوالدين والأهل والإخوة...).
    - إرجاء الأنشطة المتميزة ( الكرميس- المهرجان...) إلى آخر المرحلة.
    - عدم الإفراط في ترديد أناشيد الفراق والرحيل وغيرها.
    - جعل موضوع حكمة اليوم أو كلمة الصباح يتمحور حول الرحيل مع العمل على تهيئ الأطفال نفسيا لتحمل آثاره: مثل ( لكل بداية نهاية / الأمور بخواتيمها...).
    - اجتناب كل أشكال التهييج خلال الليلة الأخيرة.

    2- الإعداد المادي:
    - الاستحمام و جمع الأمتعة وتهيئ الحقائب تحت مراقبة المرشدين.
    - جرد الضائعات وإشعار إدارة المخيم بذلك.
    - اتخاذ الاحتياطات اللازمة لسلامة الأطفال خلال السفر.


    **بيداغوجية تسيير الأناشيد**
    لتلقين الأناشيد يجب مراعاة ما يلي:
    - الرغبة في تلقين النشيد
    - اختيار النشيد المناسب
    - اختيار المقام المناسب
    - التمكن من النشيد لغويا
    - التمكن من حركات الانطلاقة والإيقاع والتوقف والارتكاز على الزمن القوي بحركة اليد
    - اختيار المكان المناسب والوقت المناسب
    - الثقة بالنفس وعدم الخجل
    - الوقفة السليمة
    - عدم إثارة الانتباه بالملابس والحركات غير اللائقة
    - البشاشة والتشويق
    - مراعاة رغبة المستفيدين في الإنشاد
    - التذكير بعلامات السكوت
    - تلقين النشيد أولا بمقام منخفض وبعد ذلك بالمقام الخاص به.

    طريقة التلقين:
    - أداء النشيد كاملا بدون لحن
    - شرح الكلمات الصعبة
    - شرح موضوع النشيد
    - تلفين الشطر الأول فالشطر الثاني ثم الجمع بينهما
    - تلقين البيت الثاني ثم ربطه بالبيت الأول وهكذا إلى آخر النشيد

    ملاحظة:
    1- يجب الرجوع إلى البطاقة الفنية للنشيد
    2- ضرورة النزول إلى مستوى الأطفال مع الاحتفاظ بالشخصية.

    **بيداغوجية تسيير الألعاب**
    لتسيير الألعاب يجب مراعاة ما يلي:
    - الرغبة في اللعب من طرف المشارك
    - بناء اللعب على تقمص الأدوار
    - استيعاب اللعبة من طرف المشارك
    - المشاركة في اللعب
    - الحرص على أن تكون قواعد اللعبة لينة وسهلة ( الاستيعاب )
    - السعي من خلال اللعب إلى خلق علاقات اجتماعية بين الأطفال

    طريقة التطبيق:
    - تهيئ الجو النفسي
    - توظيف عنصر القصة لجعل اللعبة بشكل حادث ملموس وقريب من الطفل
    - التبليغ الواضح للعبة
    - اتخاذ المنشط لمكان يسمح له بمسايرة جميع مراحل اللعبة دون صعوبات
    - تهيئ المواد والأدوات
    - توفير عنصر السلامة.

    ملاحظات:
    1- يجب الرجوع إلى البطاقة الفنية للألعاب
    2- منشط اللعبة يكون تارة مراقبا وحكما ومشاركا.
    **بيداغوجية تسيير المعامل التربوية **
    **والأشغال اليدوية**
    لتطبيق حصص المعامل التربوية والأشغال اليدوية المنظمة بالمخيمات الصيفية ومراكز الاصطياف أو المؤسسات التربوية لا بد من:
    - أن ترمي إلى هدف تربوي
    - أن تخضع للتدرج من البسيط إلى المركب، مع إعطاء شروحات كافية لجعل المعمل في متناول المتعلم من حيث المضمون وكيفية التعامل مع المادة والأداة
    - الحرص على التنظيم
    - الاقتصاد في المواد والمحافظة عليها
    - الحرص على النظافة والترتيب
    - الحرص على سلامة الأطفال
    ومن جهة أخرى يجب أن يكون الهدف من تنظيم حصص المعامل التربوية والأشغال اليدوية الوصول إلى ما يلي:
    - خلق روح الابتكار لدى الأطفال وتنمية ذوقهم الفني
    - إذكاء الروح الجماعية
    - تقدير العمل اليدوي والتعود على أساليب العمل
    - اكتساب لغة تشكيلية متنامية
    - اكتشاف المواهب وصقلها.




    بتصرف عن " السلسلة التربوية "-التدريب التحضيري- لوزارة الشبيبة والرياضة

    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  2. #2
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    افتراضي دليل مهارات الحديث

    يقضي الناس معظم أوقاتهم يتكلمون، ولكنهم يرهبون الحديث أمام جمع كبير من الناس، وهذا شعور طبيعي لدى كل الناس. وسنقدم هنا بعض النصائح التي تزيل هذا الشعور، وتجعلك أكثر ثقة بنفسك، وتعاونك في إعداد الأحاديث والكلمات والخطب.
    ○ إعداد الحديث

    لإعداد الحديث ست خطوات: 1- معرفة صفات أو نوعية الجمهور المستمع. 2- اختيار الموضوع. 3- تحديد الغرض منه. 4- جمع المعلومات . 5- تنظيم محتوى الحديث. 6- طريقة تقديم الحديث.

    ○ صفات الجمهور المستمع

    يجب أن تكون لديك فكرة عامة عن خصائص من يستمعون إليك: متوسط أعمارهم، ومستوى تعليمهم، واتجاهاتهم نحو موضوع الحديث، وحجم هذا الجمهور.

    ○ العمر ومستوى التعليم

    تختلف قدرة الناس على الفهم تبعًا لحصيلتهم اللغوية في مراحل عمرهم، وتبعًا لمستوى تعليمهم؛ فحديثك عن الفينيقيين مثلاً لمجموعة من الأطفال دون الثامنة يجب أن يختلف عن حديثك عن ذات الموضوع لطلاب في نهاية المرحلة الثانوية. والاختلاف يكون عادة في المفردات والتراكيب وأنواع الوقائع والمعلومات التي تقدمها.

    ○ الاتجاهات

    إذا كنت ستتحدث في موضوع جدلي، فعليك أن تعرف اتجاه جمهورك نحوه؛ هل يميل معظمهم إلى وجهة نظرك أو أنهم لا يبالون؟ إذا كان اتجاههم مخالفًا لاتجاهك، أو إذا كانوا غير مبالين، فأنت مطالب بجمع كثير من الحقائق والمعلومات لإقناعهم.

    ○ الحجم

    تتطلب المجموعة كثيرة العدد حديثًا أكثر رسمية من المجموعة قليلة العدد، والحديث لمجموعة كبيرة قد يكون من منبر أو منصة، بينما يمكن أن تتحدث مع مجموعة صغيرة وأنت جالس في مقعدك. هذا بالإضافة إلى أثر حجم الجمهور في الأسلوب العام لإلقائه.

    ○ اختيار الموضوع

    راع عند اختيار الموضوع ما يلي:

    أولاً: اختر موضوعًا يهمك أو تعرف عنه كثيرًا، ففي هذا عون لك على أن تكون استجابات جمهورك طيبة.

    ثانيًا: ضع في اعتبارك اهتمامات الجمهور، وحدِّث الناس عن ما يهمهم ويشغلهم.

    ثالثًا: اجعل نبرات صوتك ملائمة لمقام الحديث؛ فالحديث عن موضوع في المؤسسة التي تعمل بها يختلف عن إلقاء موضوع الحديث ذاته في ناد رياضي.

    رابعًا: حدِّد الموضوع بدقة، واجمع معلومات عنه، وحدد زمن الحديث، حتى تكون قادرًا على تغطية كل جوانبه.

    ○ تحديد الغرض

    تقدم الأحاديث -غالبًا- لتحقيق واحد أو أكثر من الأغراض الرئيسية التالية:

    1- الإخبار، ويكون بتقديم حقائق ومعلومات بطريقة مباشرة.

    2- الإقناع، وذلك حين تحاول إقناع الجمهور بضرورة فعل ما، أو تبني فكرة معينة، ويعتمد فيه ـ بجانب الوقائع ـ على مخاطبة عواطف الجمهور.

    3- الإمتاع، ويكون بتقديم خبرات تشعر جمهورك بالسرور والبهجة، ويكون - عادة- ذا طابع أقل في رسميته من النوعين السابقين.

    ○ جمع المعلومات

    إذا لم تكن لديك معلومات عن موضوع الحديث، أو كانت معلوماتك قليلة فاتبع ما يلي: 1- شاهد الموضوع على الطبيعة؛ فإذا كان حديثك عن إعادة تدوير ورق الصحف فأنت بحاجة لزيارة مصنع يقوم بهذه العملية. 2- استخدم مقتنيات المكتبة: فالكتب والمجلات والصحف والأفلام والخرائط وغيرها تحتوي على ثروة هائلة من المعلومات. 3- استخدم مصادر المعلومات الإلكترونية الموجودة في المكتبات الرقمية والإلكترونية أو باستخدام حاسوبك الشخصي. ومن بين هذه المصادر: الاتصال المباشر، والأقراص المرنة، والأسطوانات المدمجة، وأقراص الليزر المتراصة (CD-ROM)، والإنترنت، والوسائط المتعددة، والدوريات الإلكترونية، وأقراص الدي في دي الرقمية. 4- قم بإجراء مقابلات مع ذوي الخبرة والمعرفة بموضوعك، فإن كان حديثك عن أثر حجم ميزانية التعليم على المدرسة، فأنت بحاجة إلى إجراء مقابلات مع عدد من معلمي المدارس في المنطقة أو الحي. (انظر: دليل مهارات البحث لمعرفة كيفية إجراء البحث).

    ○ تنظيم المحتوى

    يتطلب الحديث الناجح -شَأْنَ التقرير المكتوب- عناية بتنظيمه في: (1) مقدمة، (2) متن، (3) خاتمة.

    اجعل مقدمة حديثك جذابة، تشد انتباه الجمهور، وتخبره بموضوع الحديث بصورة تستميل الجمهور ولا تنفره، فلا تبدأ بالقول: حديثي ينصب على.. وإنما افتتح حديثك بنادرة شخصية أو عبارات مؤثرة.

    أما متن الحديث وهو صلبه؛ فقدِّم فيه نقاطه الرئيسية، ودعِّم كلاً منها بالشواهد والتفاصيل. وتُقدم النقاط الرئيسية بعدة وجوه؛ فقد ترتب حسب الأهمية؛ الأهم أولاً ثم ما يليه، وقد ترتب زمنيًا حسب تسلسل حدوثها. وإذا عرضت لك نقطة تظن أن استيعابها صعب، فحاول أن تبسطها إلى وقائع بسيطة متدرجة، أو الجأ إلى ما يعرفه الجمهور عنها.

    وخاتمة الحديث خلاصته، وهي آخر فرصة متاحة لك لتحدث انطباعًا عميقًا في المستمعين، فحاول أن تختم حديثك بأمور تدعو المستمعين إلى التفكير. وقد يفيد في الخاتمة الاستشهاد باقتباسات من مصادر هامة أو بأقوال شخصيات مرموقة.

    ☼ طريقة إلقاء الحديث

    عليك أن تقرر بداية طريقة إلقائك للحديث، وثمة أربعة طرائق:

    1- قراءة الحديث من أوراق، أو من حاسوب محمول.

    2- استظهار الحديث.

    3- ارتجال الحديث.

    4- الارتجال المعزز.

    1- قراءة الحديث

    تبدو عملية سهلة، ومن مزاياها أنها تضمن عدم نسيان نقاط معينة في الحديث، وملاءمة الحديث للوقت المتاح لك، ولكن لها مساوئ؛ منها أنك قد تستغرق في القراءة ولا تواجه الجمهور، وقد تقرأ برتابة تفقده الاهتمام، كما أنه يصعب عليك تعديل محتويات ما تقرأ ليتلاءم مع ردود فعل الجمهور. وعليك إذا اخترت قراءة حديثك أن تكتبه بعناية ودقة. وبعض المتحدثين يكتبون أحاديثهم على بطاقات مستقلة أو صفحات حاسوبية مختلفة؛ تسمح لهم بمتابعة رد فعل الجمهور عند نهاية كل بطاقة أو صفحة.

    2- استظهار الحديث

    والمراد به حفظ الحديث، وهو عملية صعبة، تستغرق ساعات أو أيامًا، تبعًا لطول الحديث، ومن عيوبها أنك قد تنسى عند الإلقاء نقاطًا مهمة، كما أنها لا تسمح بتعديلات في الحديث ليلائم الجمهور. إذا قررت حفظ الحديث يجب عند إلقائه أن تكون هادئًا وطبيعيًا.

    3- ارتجال الحديث

    يندر استخدامه في الأحاديث الرسمية، ويستخدم في اجتماعات اللجان والأندية وفرق العمل، ويمتاز بكونه عفويًا وحيويًا، ويلائم -غالبًا- مزاج الجمهور. ومن عيوبه: أنه -إذا لم ينظم قبل إلقائه- يؤدي إلى إهمال بعض النقاط؛ ولذا فإنه يحسن قبل الارتجال أن تنظم أفكارك، وأن تسجل الرئيسي منها في كلمات على ورقة صغيرة.

    4- الارتجال المعزز

    وهو صورة وسط بين قراءة حديث مكتوب والارتجال؛ إذ أنه لا يكتب كاملاً، وإنما تكتب نقاطه الرئيسية، والكلمات أو الجمل المفتاحية التي يبدأ بها في كل نقطة، ومن مزاياه المرونة؛ إذ أنك تستطيع أن تضيف إليه، أو تحذف منه حسب ردود فعل الجمهور، كما أنه يمكنك من مواجهة الجماهير، وتعرف انطباعاتهم أولاً بأول. ويحتاج الارتجال المعزز إلى جمع معلومات وفيرة، تستخدمها بالقدر الذي تلحظه في استجابات الجماهير لحديثك.

    ○ التدريب على الإلقاء

    وهو ضروري لكل أشكال الحديث: المقروء، والمرتجل الخالص، والمرتجل المعزز. والتدريب وسيلة فعالة لزيادة الثقة بالنفس، وجذب الانتباه، وهما عاملان مهمان في التأثير على الجمهور.

    ○ كيف تتدرب؟

    ابدأ التدريب معتمدًا على الخطة الأولية للحديث؛ استخدم مسجلاً للصوت إن أمكن، ثم استمع إلى إلقائك بصورة ناقدة، ويمكن بعد ذلك أن تلقي الحديث أمام مرآة، وقد تطلب من أحد أصدقائك أن يستمع إليك، وبهذا تستطيع أن تعرف كيف كانت وقفتك، وهل يحتمل أن تكون حركاتك معاونة على التأثير في الجمهور أو مشتتة لانتباهه. هذا، ويؤثر في مدى نجاح الإلقاء عوامل كثيرة، يجب أن تلتفت إليها عند التدريب، ومن أهمها: جهارة الصوت، وسرعة الأداء، ونغمة الصوت، ووضوح النطق.

    ○ الجهر

    ويقصد به حجم الصوت، والقاعدة الأساسية هي أن تتحدث بصوت يسمعه الجمهور بوضوح؛ على أن تأخذ في الاعتبار حجم المكان الذي تتحدث فيه، وهل تستخدم مكبرًا للصوت أم لا، وهل يوجد ضوضاء تطغى على صوتك. وعلى أية حال ينبغي أن تراوح في حجم صوتك؛ فقد ترفع صوتك لتؤكد نقطة مهمة، وأحيانًا ينخفض الصوت عن قصد لجذب انتباه الجمهور.

    ○ السرعة

    حاول أن تضبط سرعتك في الحديث لتلائم الوقت المتاح لك، وعليك ألا تتكلم بسرعة تتداخل فيها الكلمات، فيصعب تمييزها وفهمها، ويمكن أن تبطئ في نطق كلمة أو جملة معينة، ترى أنها ذات أهمية في التأثير على الجمهور.

    ○ النغمة

    ويقصد بها تنغيم الصوت ليساعد على فهم المعنى؛ فللسؤال نغمة، وللاستفهام نغمة، وللتعجب نغمة، وللانفعال نغمة، وهكذا. ولذا عليك في إلقاء الحديث أن تراوح نغمة الحديث، تجنبًا للرتابة، وسعيًا للتأثير في الجمهور.

    ○ الوضوح

    انطق الكلمات بأقصى درجة من الوضوح، وأخرج الحروف من مخارجها، فالثاء تنطق بطريقة مغايرة للسين، والذال يغاير نطقها الزاي.

    ○ مظهرك وحركاتك

    في الحديث لهما تأثير في الجمهور؛ ارتد الملابس المناسبة للموقف، دون مغالاة أو بهرجة يشتتان انتباه الجمهور. لا تسترح بتراخ على المنصة، وحاول أن تبدو مبتهجًا. وجِّه بصرك إلى الجمهور، وليس إلى السقف أو الأرض أو النوافذ. وإذا كنت تلقي حديثًا مكتوبًا فلا تجعل الأوراق تحجب رؤيتك للجمهور. تساعد الإيماءات والحركات في تأكيد ما تقول؛ ولكن عليك ألا تسرف فيها، وألا تستخدمها برتابة تجعل الجمهور ينتبه إليها أكثر من انتباهه لما تقول.

    ○ الوسائل السمعية والبصرية

    كالخرائط والصور الملونة، والرسوم، والأشكال البيانية والتوضيحية، والنماذج، والشرائح، والأشرطة المسجلة، كلها معينات تجعل حديثك حيًا، وتثير انتباه الجمهور، وتساعد على التذكر بصورة أكبر مما لو اقتصر حديثك على الكلمات. وعليك في اختيار الوسائل التأكد مما يلي:

    ◙ أن تخدم الوسيلة غرضًا محددًا، فنموذج أو مُجسّم للأذن يفيد أكثر من مجرد رسم للأذن عند شرح أجزاء الأذن ووظائفها، والاستماع إلى تسجيل للهجات المحلية مفيد عند مناقشة هذه اللهجات.

    ◙ استخدم الوسائل بقدر حاجتك إليها، دون إسراف؛ فلا تعرض خريطة لكل إفريقيا وأنت تعالج أهم المعارك العسكرية في الحرب العالمية الثانية.

    ◙ اختر الوسيلة ذات الحجم المناسب لمشاهدة الجمهور، وضع في اعتبارك حجم الغرفة وعدد المستمعين.

    ◙ تدرب على استخدام الوسائل التي تختارها. وتذكر وأنت تستعمل الوسائل المعينة ما يلي:

    1. جهِّز الوسيلة قبل إلقاء حديثك، واجعلها بعيدة عن أنظار جمهورك، حتى يحين الوقت المناسب لاستخدامها، وبهذا تتجنب تشتت انتباه الجمهور.

    2. ثَبت الوسائل على حوامل، ولا تمسكها بيدك وأنت تتحدث.

    3. استخدام أية وسيلة يجب أن لا يقطع تواصلك البصري مع الجمهور.

    4. اختبر مقابس الكهرباء والأجهزة قبل الحديث؛ لتتأكد من سلامتها.

    5. تمرير الوسيلة على الجمهور أثناء الحديث يشتت انتباهه، ويمكن -إذا كان ضروريًا- أن يتم التمرير قبل الحديث أو بعده.

    6. تذكر أن الجمهور هو الغاية؛ فتحدث إليه؛ وليس إلى الوسيلة.

    ○ رهبة المسرح

    مصطلح يشير إلى القلق الذي يعانيه بعض المتحدثين، وقدر من القلق يفيد في تحقيق النجاح، ولكي تتجنب توتر الأعصاب، انشغل بمتابعة من يتحدثون قبلك، وحين يجئ دورك، خذ نفسًا عميقًا، وثق في نفسك، وتذكر أن الجمهور في جانبك، ثم ابدأ حديثك، وستجد أن القلق بدأ يزول.
    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  3. #3
    شارة خشبية الصورة الرمزية سفيرالود
    تاريخ التسجيل
    2006/04/06
    الدولة
    yemen
    العمر
    28
    المشاركات
    352
    معدل تقييم المستوى
    109

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



    تحيه لك اخي على الموضوع الذي افادني كثير والخصه لك في كلمتين

    للموضوع كامل ويندرج في هذه الكلمتين وهما

    فن الاقناع

    وهذه اخي بصراحه اجدها موهبه لكثير من الناس لانه يوجد من يجتهد ولاكنه لا يوثر

    في الناس مثال كا الانشاد نجد ناس ماشاء الله لديهم موهبه دون تعلم المقامات

    او دروس في الانشاد ونجد اناس يتعلمون المقامات ودروس في الانشاء ولاكنلا يصلون الا

    ما هوا مطلوب من التقدم لهذا المجال وهوا نفس الحال في الموضوع

    التخاطب والوصول للاخرين يتتطلب في نفس الوقت طلاقه لسان بل وكما يقال

    ما خرج من قلب وصل للقلب بل التفاعل والحركه المستمره هيا الاساس في التخاطب مع الناس

    لجلب الانتباه وعدم الشتات والتركيز مع المخاطب ولا اطيل اخي لان الموضوع

    مكفي وموفي وبصراحه موضوع جميل ويستحق التقيم

    وانا اعطيك علية خمسه نجوم *****

    تحياتي لك

    اخوك

    القائد / ناجي الحداء
    سفيرالود

  4. #4
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    إدارة الاجتماعات الكشفية

    مفهوم الاجتماع ( Meeting ):

    هو التقاء عدد من الأفراد في مكان ما وفي وقت محدد لمناقشة موضوعات معينة للتوصل لأهداف محددة.

    مظاهر الاجتماعات الفعالة:

    1- إيضاح الهدف من الاجتماع قبل انعقاده.

    2- الإعداد والتحضير المسبق من قبل المشاركين في الاجتماع.

    3- وجود جدول أعمال، وتحديد وقت محدد لكل بند، والتقيد بذلك.

    4- ضبط عملية النقاش واقتصار الحديث على الأفراد الذين يقدمون إسهامات وإضافات مفيدة ذات صلة وثيقة بموضوعات وأهداف الاجتماع.

    5- اقتصار الدعوة والحضور في الاجتماع على الأشخاص المعنيين بالقضايا المطروحة للنقاش.

    6- توفير المعلومات والبيانات اللازمة للموضوعات التي يحتويها جدول الاجتماع.

    7- تحقيق أهداف الاجتماع خلال الفترة الزمنية المحددة له.

    8- الخروج بقرارات وخطوات تنفيذية عندما تستدعي الحاجة ذلك.

    مظاهر الاجتماعات غير الفعالة:

    1- غياب الهدف أو الغرض من عقد الاجتماع.

    2- تعقيد القضايا السهلة.

    3- الاستمرار لمدة طويلة.

    4- الكلام والنقاش المطول واستئثار البعض بالكلام والتحدث.

    5- تعطيل القرارات والخطوات التنفيذية.

    6- عدم وجود مقرر للاجتماع.

    متى يصبح الاجتماع ضرورياً ؟

    الجواب في الحالات التالية:

    1- خطورة وتكلفة القرار الذي سيتم اتخاذه.

    2- وجود مشكلة أو قضية تحتاج إلى رأي جماعي.

    3- وجود قضية أو قضايا تتطلب المتابعة والتقويم المستمر.

    4- بروز ما يدعو لتغيير الوضع القائم وتطويره.

    5- الرغبة في تدريب أعضاء الاجتماع وتنمية مهاراتهم السلوكية والفنية أو تغيير قناعاتهم واتجاهاتهم نحو أمر ما.

    6- الرغبة في تحقيق التعارف والتآلف بين أعضاء الاجتماع.

    7- التنسيق بين مهام ومسؤوليات أعضاء الاجتماع.

    كيفية إنجاح الاجتماعات:

    النقاط العملية التالية ستساعدك في أن تعقد اجتماعك بصورة أكثر فعالية:

    قبل الاجتماع:

    1- قرر فيم إذا كان الاجتماع ضرورياً.

    v هل من الممكن تحقيق الأهداف بصورة أكثر فعالية من خلالوسيلة أخرى غير وسيلة الاجتماعات.

    2- حدد أهداف الاجتماع:

    v ما تنوي تحقيقه من الاجتماع.

    vالقرارات التي يجب اتخاذها.

    vالخطوات التنفيذية التي يجب اتخاذها.

    3- أعد جدول الأعمال:

    vادخل الموضوعات ذات العلاقة المباشرة بأهداف الاجتماع.

    vحاول أن تقلل من عدد الموضوعات الهامة التي يحتويها كل اجتماع حتى يمكن تناولها بالشمول والعمق الكافي.

    vرتب بنود جدول الأعمال وفقاً لأهميتها بحيث تجيء الموضوعات الأكثر أهمية أولاً.

    vاجمع بنود جدول الأعمال ذات العلاقة ببعضها في موضوع واحد.

    vحدد الوقت المسموح به لمناقشة كل بند من بنود جدول الأعمال.

    4- اجمع كل المعلومات والبيانات المتاحة ذات العلاقة ببنود جدول الأعمالوحدد النقاط المهمة في حالة كون هذه المعلومات والبيانات كثيرة ومفصلة.

    5- وزع مقدماً، جدول الأعمال والوثائق الخاصة بالموضوعات التي ستعرض للنقاش.

    6- اقصر على الأفراد الذين لهم علاقة مباشرة بموضوعات الاجتماع.

    أثناء الاجتماع:

    1- وضح الهدف من الاجتماع.

    2- احصر الحاضرين والغائبين عن الاجتماع.

    3- عند البدء في مناقشة أي بند من بنود جدول الأعمال، افتح باب المناقشة باستدعاء إسهامات الأعضاء.

    4- أتح الفرصة للأعضاء الذين يملكون الإضافة والإسهام أن يتحدثوا ويقدموا ما لديهم.

    5- وجه المناقشة بهدف التأكد من أن الاجتماع يسير نحو تحقيق الأهداف المرسومة. تقيد بالموضوعات المطروحة للنقاش ووجه النقاش إذا ابتعد عن الموضوع أو تطرق إلى تفاصيل غير ضرورية.

    6- لخص ما استمعت إليه من نقاط مهمة، إذا اتخذت المناقشة جانب التعقيد واختلاف وجهات النظر، وذلك لمراجعة فهمك وفهم الآخرين لما قيل.

    7- التزم بالزمن المحدد لكل بند من بنود جدول أعمال الاجتماع.

    8- عند الانتهاء من مناقشة كل بند من بنود الاجتماع، لخص القرارات أو النتائج التي تم التوصل إليها.

    9- لخص ما تم التوصل إليه في نهاية الاجتماع، وإذا كانت هناك خطوات تنفيذية معينة لا بد من اتخاذها، حدد من الذي يتخذها، والوقت الكافي لإنجازها.

    10- حدد موعد الاجتماع القادم وهدفه.

    بعد الاجتماع:

    1- أعد محضر الاجتماع ووزعه على الذين حضروا والذين لم يحضروا، يجب أن يكون المحضر بمثابة سجل دقيق لما دار في الاجتماع، وأن يشمل القرارات والتوصيات الصادرة عن الاجتماع وتحديد إسنادات العمل وأسماء الأشخاص الموكل إليهم هذه الإسنادات والمواعيد النهائية لإنجازها. كذلك سجل الموعد والزمن الذي تم تحديده لعقد الاجتماع القادم.

    2- تابع وارصد ما تم إنجازه من أعمال.

    كيف تستفيد من مشاركتك في الاجتماعات التي يعقدها الآخرون وتدعى لها:

    قبل الاجتماع:

    1- اقرأ جدول الأعمال وملخصات الأوراق، وكن متأكداً من فهمك لأهداف الاجتماع وأعط اهتماماً لبنود جدول الأعمال التي عليك بصورة مباشرة.

    2- فكر في القضايا التي يمكن أن تثأر، وخطط للإسهامات التي يمكن أن تقدمها للاجتماع.

    3- اصطحب معك المعلومات والبيانات ذات العلاقة بموضوعات الاجتماع.

    أثناء الاجتماع:

    1- لا حرج عليك أن تجلس بهدوء وأن تنصت لما يقوله الآخرون. تحدث عندما يطلب منك ذلك، أو لتستوضح أمراً، أو عندما تشعر بأن لديك إسهاماً جيداً.

    2- دون ملاحظاتك حول القرارات وإسنادات العمل التنفيذية التي يتم اتخاذها وخاصة تلك المتعلقة بك.

    بعد الاجتماع:

    1- اقرأ محضر الاجتماع، أعط اهتماماً خاصاً للمهام التي تتطلب منك اتخاذ خطوات تنفيذية أو أداء معين من جانبك.

    2- أعد خطة عمل وحدد فيها ما يجب عليك أن تقوم به، وضع جدولاً زمنياً للتنفيذ، ثم تابع مدى تقدم التنفيذ بالمقارنة بالخطة.
    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  5. #5
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    الحبال واستعمالاتها




    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين .. أما بعد :

    فمن المهارات الكشفية المحببة لدى أفراد الكشافة مهارة استعمال الحبال ، ولا يكاد يخلو مخيم من وجود بعض من الأعمال الكشفية التي تستخدم فيها الحبال مثل عمل النماذج الكشفية ومشروعات الريادة ، التي تجعل من الخلاء متعة للفتية ، ومن الأفضل قبل أن تبدأ أخي الكشاف في استخدامات الحبال أن تعرف عدة أمور منها :

    - معرفة الحبال وأنواعها وطريقة صنعها ومم تصنع .

    - كيفية العناية بالحبال وطرق حفظها وتخزينها .

    - معرفة العقد والربطات والدورات ومعرفة الفرق بينهم .

    - أساليب الشد والتثبيت وتزيين الأعمال .

    وكل ذلك سوف نتناوله بين طيات هذه المذكرة .



    أولاً : الحبال :

    الحبل " أداة للربط صنعت قديماً من ألياف النباتات والشعر الحيواني وتصنع حالياً من القنب والكتان وألياف النخيل وحديثاً تصنع من المواد البلاستيكية (النايلون). ومشتقات البترول الصناعية والألياف الزجاجية والحبال ( الألياف ) المعدنية "[1].



    أنواع الحبال :

    تنقسم الحبال إلى ثلاثة أنواع رئيسية :

    1- حبال طبيعية : وهي الحبال التي تصنع من النباتات وتمتاز بقوتها الطبيعية وعدم تأثرها بالحرارة والشمس ؛ ولكنها محدودة الطول ، ومنها :

    • الليف : وهي الحبال المصنوعة من ليف النخيل وتمتاز بسهول تصنيعها وتوفرها وبالأخص في المناطق التي تكثر بها زراعة النخيل وهي تستخدم في أعمال الزراعة من الجر والرفع وعمل آليات الجني وغيرها .

    • القنب : وهو نبات حولي غزير النمو شجري المظهر موطنه الأصلي آسيا وله أغراض طبية تصنع منه الحبال ويستخلص من بعض أنواعه لصناعة الأدوية الطبية .

    • الكتان : وهو نبات عشبي حولي موطنه الأصلي البحر المتوسط وهو يعتبر من أفضل أنواع الحبال بعد القطن وتصنع منه إلى جانب الحبال المنسوجات الكتانية وورق السجائر وورق الكتابة .

    الجوت : نبات ليفي موطنه الأصلي الهند تصنع من أليافه عبوات الخيش والمنسوجات الخشنة الرخيصة وتستعمل نفاياته لصناعة الورق وتشميع الأرضيات .

    • القطن : نبات معمر من الفصيلة الخبازية ويعتبر من أهم الألياف النباتية كما تستخدم أليافه لصناعة المنسوجات القطنية [2].

    • حبال المساكن : وهو نبات قديم خشبي مستديم الخضرة يتسلق على الجدران ويغطي الأرض يزرع في المنازل .

    2- حبال صناعية : وتمتاز هذه الأنواع من الحبال بالطول والسمك واللون الذي يتحكم فيه الصانع. ومنها :

    أ – حبال بتروكيماوية(عضوية):حيث تستخدم أحد مشتقات البترول كمادة أولية في صناعتها مثل:

    حبال النايلون .

    البوليستر .

    • الداكرون .

    ب – حبال معدنية (غير عضوية) ومنها :

    • الحديد : " حبال جر المركبات ـ حبال رفع الآليات ـ حبال رفع مواد البناء … " .

    • النحاس : " حبال الوصلات الكهربائية … " .

    • الألمنيوم .

    • الذهب والفضة : "عقود الزينة للنساء ـ سلاسل الذهب والفضة …" .

    3 – حبال مشروكة : وهي حبال مصنوعة من مادتين مختلفتين نباتية وبتروكيماوية أو بتروكيماوية ومعدنية . ومنها حبال مصنوعة من البلاستيك والقطن وتمتاز هذه الأنواع بخفتها وقوة تحملها ونعومتها وتنوع ألوانها في نفس الوقت .

    وعموماً : تقدر أطوال الحبال في الاصطلاحات الكشفية بالقامة والقامة = 6 أقدام = 30 سم .



    * أنواع الحبال من حيث التكوين :

    حبل ثلاثي ويتكون من 3 نمور( الفتل ) 0 ( هو الشائع استعمالة في كثير من الأغراض ) 0

    حبل رباعي ويتكون من 4 نمور 0 ( يستخدم في الألعاب الكشفية ) .

    حبل مركب ويتكون من 3 حبال ثلاثية أو رباعية مجدولة 0

    حبل منسوج ويتكون من مجموعة خيوط مكسوة بنسيج خيطي أوقطني .

    * اصطلاحات يجب معرفتها :

    العقدة : هي التي تستعمل في وصل حبل بآخر أو تعمل في الحبل نفسه 0

    الربطة : هي التي تستعمل في تثبيت حبل بقائم أووتد أو غيره .

    الدورة : هي التي تستعمل في تثبيت قائمين أو أكثر بعضها ببعض، وهي الأكثر استخداماً في أعمال الريادة 0

    وستأتي أمثله لكل نوع منها في سياق هذه المذكرة 0



    * العناية بالحبال :

    طرف الحبل : يعمل حبك للحبل من أطرافه أو عمل عقدة "رجل العصفور" وذلك للمحافظة

    علىالأطراف من التفكك 0

    التجفيف : بعد الاستعمال تجفف الحبال بعد تنظيفها في مكان به تيار هوائي 0

    التخزين : تخزن الحبال بعد تجفيفها معلقه وبعيدة عن الأرض 0

    الاستعمال : إن الاستخدام الجيد للحبال في عمل العقد والربطات والدورات يمكن من

    استخدامها مرات أخرى دون تلف 0



    * التمييز بين الحبال الجيدة والرديئة :

    الحبل الجيد : هو مكان لونه ثابتاً ولا يتساقط منه شيئاً إذا فتحة نموره 0

    الحبل الردئ : لونه متغير وتتساقط منه ذرات رفيعه إذا فتحت نموره 0

    التخزين يضعف قوة الحبل بمقدار الربع 0

    * كيفية قياس قوة الحبل :

    تقدر قوة الحبل من سماكته = مربع سماكة الحبل × 2 0

    وعند معرفة الطول المستخدم لأي دورة معينة تقدر قطر أغلظ عصا وأضربه في 1.5 وتزيد قليلاً للاحتياط



    العقدة الأفقية

    تستخدم لوصل حبلين معاً من نفس السمك وهي كثيرة الاستعمال لا سيما في الاسعافات الأولية

    العقدة التوصيلية

    تستخدم لوصل حبلين من سمكين مختلفين

    العقدة التوصيلية المزدوجة

    تستخدم لوصل حبلين إذا كان الفرق بين السمكين كبير جداً

    عقدة السماك

    تستخدم لوصل حبلين من نفس السمك لا سيما اذا كانت الحبال مبلله او عليها زيوت أو شحوم

    عقدة الخلبة

    حلقه ثابتة الاتساع تستخدم في الانقاذ

    العقدة التقصيرية

    تستخدم لتقصير الحبل دون الحاجة الى قطعه ، كما تستخدم في تقوية مكان ضعيف في الحبل

    عقدة المطافي

    وتسمى أيضاً عقدة الكرسي وتستخدم في حالات الانقاذ لا سيما الحريق

    عقدة الجر

    تستخدم في جر الاشياء الثقيلة ويمكن استخدامها في عمل درجات السلم

    السلسلة المفردة

    تستخدم في تقصير الحبال وتستخدم لتجميل الحبل وتزيينه

    الحبكة البسيطة

    لحماية الحبل من التفكك

    الحبكة الثمانية

    لحماية الحبل من التفكك وهي امتن من الحبكة البسيطة

    حبك الأطراف

    تستخدم لحبك اطراف الحبل بواسطة خيط دقيق وتستخدم في الحبال السميكة

    الربطة الوتدية

    وتسمى احياناً كسرة الوتد ، وتستعمل لربط حبل في قائم أو وتد وهي بداية اغلب الدورات في الحبال

    الدورة وربطتان مثبتتان

    تستعمل لربط حبل في عمود أو حلقة وخاصة إذا كان الشد قوياً ومستمر

    ربطة الصاري

    تستخدم في اعداد ثلاث حلقات في أعلى الصاري يمكن من خلالها ربط حبال لتثبيته

    الربطة الثابته

    تستعمل عندما يراد تثبيت حبل في عمود أو حبل في حبل سميك كما في الجسور المعلقة

    ربطة التسلق

    تستخدم في التسلق او النزول من مكان مرتفع بحيث يمكن حل الربطة بعد النزول الى الارض

    ربطة الحطاب

    تستعمل لحزم الحطب او الاخشاب كما تستخدم لتثبيت حبل في عمود بحيث يكون الشد مستمراً

    الربطة السلمية

    تستخدم لعمل درجات السلم بواسطة الحبال والعصي

    ربطة السقالة

    تستخدم لعمل كرسي او مقعد لشخص يؤدي عملاً على الحائط او الصاري

    الدورة المربعة

    تستعمل لربط عمودين يصنعان أربع زوايا قائمة وهي تبدأ بدورة وتدية وتنتهي بدورة وتدية وتكون الزوايا على شكل علامة زائد

    الدورة المعينة

    تستعمل لربط عمودين يصنعان أربع زوايا قائمة على شكل × وتبدأ برطة الحطاب وتنتهي بوتدية

    الدورة المقصبة

    تستعمل لربط عمودين للحصول على الزاوية المطلوبة وهي تختلف عن المعينة لانه يمكن التحكم بزواياها عكس المعينة

    الدورة الثلاثية

    تستعمل في عمل حامل من ثلاث عصي.
    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  6. #6
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    افتراضي السمر الكشفي





    أهداف السمر

    1- تعويد الفتى على مواجهة الجماعة ومخاطبتها وهو أحد عوامل بدء الثقة بالنفس.
    2- التعارف وتوثيق الصلات والروابط بين الأفراد بعضهم ببعض وكذلك بين الجماعات وإزالة التكلفة التي غالباً ما تسيطر على الجماعات في أول تعارفها.
    3- بث روح المرح وتجديد النشاط وإشاعة جو من البساطة في العلاقات بين الجماعة.
    4- التدريب على التعاون والتضحية والاعتماد على النفس.
    5- إظهار المواهب وإعطائها الفرصة للتدريب والصقل.
    6- مجال ممتع لممارسة الهوايات المختلفة.
    7- وسيلة نافعة وجذابة لشغل أوقات الفراغ بطريقة بناءة.
    8- العمل على تقوية روح الجماعة والاعتزاز بها وذلك باستغلال ميل الفتى لإحداث الضوضاء بتنظيمها في صيحات جماعية ترمز إلى الطليعة أو الفرقة.
    مناسبات السمر
    1- الاحتفال بمناسبة إنشاء فرقة كشفية جديدة.
    2- حصول أفراد ا لطلائع على مرتبة كشفية جديدة.
    3- عقب حفلات الوعد أو تجديده.
    4- حفل سنوي ختامي لقدامى الكشافين من الفرق.
    5- عقب الانتهاء من برنامج عام في مخيم.
    6- في المناسبات العامة والأعياد الإقليمية والقومية.
    مكان السمر وإعداده :
    1- أن يكون مكان السمر مستقلاً عن الخيام .
    2- يعد الدوري مكان السمر فيحدد أماكن جلوس الطلائع أو الفرق والقادة.
    3- يعد مكان إيقاد النار وخشب الوقود المناسب .
    4- يجمع الدوري فقرات السمر ويقدمها للقائد المسؤول ليرتبها مع مقدم السمر ومساعده.
    قوام السمر :
    1- خفيف الروح – سريع الحركة- لبق متحمس – سعيد بما يقدمه حتى تنعكس سعادته على مشاهديه.
    2- يفهم جيداً مواد البرامج على أن يكون شرحه لها واضحاً مختصراً مع وضوح صوته للجميع.
    3- حسن التصرف في إخراج البرامج.

    مساعد مقدم السمر :
    يعد المواد التالية من البرامج كما يعد ما يلزم لتنفيذ هذه البرامج من أدوات حتى تظهر برامج الحفل بالمظهر اللائق .
    برنامج السمر :
    § يجب أن يحقق البرنامج الأهداف التربوية السابقة وينظم وفقاً للأسس التالية :
    1. يبدأ السمر وينتهي في مواعيده المحددة .
    2. متنوعاً وفقاً لأنواع مواد السمر .
    3. الحذف من البرنامج خير من عدم وجود مواد تشغل وقت أطول.
    4. لا يطول نوع المادة المقدمة عن الحد المعقول.
    5. يستحسن اشتراك الطليعة أو الفرقة كوحدة.
    مشتملات البرنامج :
    1. الكلمات – يفتتح السمر القائد بكلمة قصيرة.
    2. الصيحات والتصفيق – تنفيس منظم عن الرغبة في إحداث الضوضاء.
    3. القصة الحركية والمسابقات والتمثيليات والأناشيد .
    4. يراعي اختيار القصير من هذه المواد والمناسب والملائم للظروف والمناسبات.
    5. الألعاب يختار منها الجماعي المرح ويراعى البعد عما يفسد الروح التربوية.
    كيفية تنفيذ برنامج السمر :
    - يترك مكان للزائرين ولقادة المخيم في فتحة الحدوة وإذا زاد عدد الزائرين يجلسون خلف الكشافين .
    - تعد النار بواسطة الدوري ، وتشعل من قبل قائد المخيم أو ضيف الشرف إن وجد.
    - يقدم رئيس الدوري برنامج الحفل ، بعد ذلك لقائد المخيم.
    - يقوم القائد بافتتاح السمر بكلمة تتضمن دعاء الله سبحانه وتعالى أن يمنح الجميع التوفيق ويؤلف بين قلوبهم وأن يوحد صفوفهم ويهديهم إلى الصراط المستقيم .
    - تتابع فقرات السمر بعد ذلك عن طريق مقدم السمر .
    - يلاحظ عدم القيام بصيحات إلا بعد الانتهاء من كل فقرة.
    - تقل هذه الصيحات في حفلات سمر الكشاف المتقدم والجوالة.
    - تكثر الأناشيد الجماعية في حفلات الكشاف المتقدم والجوالة الكشافة. تنظيم الصيحات الجماعية في حفلات الكشافة والأشبال عن أن تكون في هذه الصيحات هادفة.
    - تختار مواد السمر بحيث تكون هادفة تحقيقاً لأغراض التربية الكشفية.
    - يفضل أن يشترك قادة المخيم في تقديم فقرة على الأقل.
    - يلاحظ المحافظة على وقت السمر بحيث لا يقل عن ساعة ولا يزيد عن ساعة ونصف.
    - عند الانتهاء من فقرات السمر يقوم القائد بختام السمر كما بدأ بحمد الله سبحانه وتعالى داعياً لأفراد المخيم بالهداية والرعاية ويوفقهم إلى خدمة أبنائهم الكشافين . والأشبال ومجتمعهم.






    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  7. #7
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    Thumbs up القائد المحنك


    1 العمل الجماعي.

    ان التّعاون و العمل الجماعي يجعل القائد يُشارك بالمسؤولية، ويساعده على الاستفادة من معرفة وخبرة الآخرين.

    قال ثيودور روزفلت: " أفضل اداري هو من يتحلى بقدر كاف من الحصافة ليختار رجالا اكفاء لانجاز عمل ما, ويبقى هو بعيدا عن طريقهم بينما يقومون بالعمل." على القائد أن يدرك عجزه عن تحقيق الرؤيا وحده, لذلك نحن نعمل كفريق".

    2. ضرورة الاشراف على الفريق .

    ان القائد لا يتحكم بالفريق, بل يشرف عليه. ويساعد كل عضو منه على تحقيق أمور عظيمة لصالح فرقته و وطنه. و ايضا لا ينبغي له أن يتحكم بالفريق لأن لجميعنا ارادة حرة.

    على قائد الفرع المساعدة في تحديد اتجاه العمل في الفرع الذي يتولى تسييره, لكن قادة الأقسام والعرفاء هم الذين يتخذون القرارات.

    وبسبب منح الحرية للعاملين على كل المستويات لكي يضعوا الخطط بأنفسهم, فقد ينمو في أعماقهم شعور قوي بالانتماء والمسؤولية. لأن مهمتنا كقادة, هي أن نقود لا أن نتحكم, وأن نشرف على النشاط, لا أن نسيطر على الكشافين.

    3. أهمية التحفيز للفريق.

    القائد ليس مديرا فحسب, بل هو محفز. قد يكون المدير هو الرجل الذي يهتم بالتفاصيل, لكن القائد الحقيقي, شخص يعرف كيف يحفز الاخرين, باعثا فيهم الطاقة والحماس والالهام. والفريق الذي تحركه دوافع مستمرة, يحقق ثمارا أعظم. فالقائد اذا يعمل كعامل محفز كذلك, حيث لا تتم بعض التفاعلات الكيميائية الا بتوفره. فلو وجدت جميع العناصر الداخله في التفاعل, ولم يوجد العامل المحفز, لما تم التفاعل, كأن نضع كماً من جزيئات الأوكسجين والهيدروجين في قارورة.

    لقد وفر الله كل العناصر التي نحتاج اليها لاتمام التفاعل. لكننا نحتاج كذالك الى قادة يحفزون الحركة الكشفية نحو النمو, الى أن تصير طوفاناً يغمر كل المجتمعات .

    الحماس يملأ الناس طاقة وتحديا من أجل العمل. الحماس يمنح الحياة للتنظيم الجامد. ويتحول التنظيم أو المنظمة الى فريق حي منتج, فقط, اذا توفر فيه قائد يبعث فيه الحافز والحماس والحياة.

    4. التفــاؤل.

    لا يحق للقائد أن يكون سلبيا متشائما, بل عليه أن يكون متفائلا بأن الله سيمكن فرقته من دحر أية عوائق. هذا قائد يتبعه الكشافون الى التقدم.

    ان كنت تؤمن حقا بأنك تستطيع, بمعونة الله, أن تقود الآخرين عبر حركة جبارة, فأنت قد قطعت شوطا مهما في اتجاه تحقيق الأهداف الكشفية.

    5. على القائد أن يكون في المقدمة.

    على القائد أن يكون في المقدمة دائما, لا في الخلف يحاول دفع الاخرين ولا في الوسط يحاول القيادة بتوفيق الآراء. أي يجب أن تكون لديه خطة هو يلهم الكشافين ويشجعهم على اتباعها. عليه أن يضع النموذج العام ويعطي الآخرين المجال لتكييفه مع ظروفهم مما يمنحهم شعورا بامتلاك الخطة والانتماء اليها.



    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  8. #8
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    Exclamation الكشاف

    هناك مجموعة من الصفات التى يجب أن يتحلى بها الفرد حتى نستطيع أن نطلق عليه " كشاف " ومن أهم هذه الصفات :

    تحدى الذات
    :
    الكشاف هو الشخص الذى يتحدى ذاته , ويتحدى أيضا الصعوبات التى تواجهه فى المجتمع . فالشعار الذى ترفعة الكشفية " أبذل قصارى جهدى" يتطلب الالتزام الدائم و الكامل بتحسين وجود و كينونة الإنسان من الناحية الروحية و الأخلاقية و العقلية و الأجتماعية والبدنية, أما أن نقول " أبذل نصف ما لدى من جهد " مثلا فهى عبارة تثير الضحك والسخرية، لكن السؤال هو :كم من الناس يقومون بذلك فى حياتهم اليومية ؟ و الكشاف ينظر الى ما فى الأمور من ظاهرها وباطنها و ذلك يتضمن أستكشاف الدوافع الحقيقية للأمور ويتأكد من صحتها و جدواها . و الكشاف يكافح من أجل العمل فى إطار من الأخلاق الحميدة , و يتجنب أى موقف قد يؤدى به الى الغواية والأنحراف .و يكافح الكشاف أيضا من أجل فتح الأبواب لكل أعضاء المجتمع الذى يعيش فيه , حينما يرى آخرون أنه يجب غلق هذه الأبواب . و يكافح الكشاف من أجل أن يحيا يومه فى إطار من المبادئ التى يؤمن بها و ليس مجرد الحياة بشكل تقليدى وتلقائى . الكشاف يعلم أن الحياة تتضمن عملية تعلم مستمرة فلا يتوقف أبداً عن إكتساب معارف و مهارات جديدة ، و يفهم ويستوعب جيدا هذا المكان الرائع المسمى " الكرة الأرضية " . و يكافح الكشاف من أجل أن يكون سليم صحياً حيث أن المرض يجعل منه شخصاً متواكلاً ويحول بينه وبين المشاركة الفعالة و الكاملة فى تنمية وتطوير المجتمع .
    المساهمة فى معالجة مشاكل العالم
    :
    إنطلاقا من امكانيات تطوير الفرد لذاته , فإن الكشاف يستطيع أن يتطلع الى تحسين المجتمع و البيئة التى يعيش فيها , و الكشاف يعلم بأن هناك الكثير من الجوانب فى الحياة تعتبر بعيدة عن المثل التى يتبناها .و الكشاف يستطيع أن يدرك أن العالم ملئ ببشر يحتاجون لمد يد المساعدة لهم , و ان يجدوا أصدقاء يثقون بهم , و أفعال خير يمكن أن تعيدهم الى الطريق الصواب. والكشاف هو الشخص الملم بما يحيط به من أحداث جارية ، و يكون لدية القدرة على التعامل مع الأحداث لان هناك القليل من الناس ممن لا يبدون أهتمامهم بالكثير من الأمور من حولهم . فالكشاف لديه الشجاعة ليكون مثلا يحتذى فى القيادة سواء داخل بيته أو فى المجتمع الخارجى .
    التمسك بمنهج للحياة
    :
    يعلم الكشاف أهمية أن يحيا وفقا لنمط أو منهج للحياة , فمن المهم أن يكون لدى الكشاف نظاماً ذاتياً يحكم سلوكه و علاقاته بطريقة تعكس الأخلاقيات السامية و المثل العليا .و فى العالم الواقعى , يعلم الكشاف كيف يستفيد من إمكانياته سواء فى عمل الخير أو المنافسة مع الآخرين فى عمل الخير , " فالأستثمار الأجتماعى " هى عبارة مشهورة يتم تدوالها كثيرا فى عالم الأعمال , اما الكشاف فأنه يدرك تماما أن الأعمال الجيدة هى التى يدعمها المجتمع مما يزيدها قوة و فعالية . والكشاف لا يسمح لأن يكون اسمه عرضه للبيع بأى ثمن , بل يستمر فى التمسك بالقيم حتى لو تخلى عنها الآخرون . فالكشاف إسم و رمز تحترمه أى منظمة تود أن تعمل فى إطار من الشرف والأستقامة , والكشاف دون شرف لا يعد كشافاً .
    صنع المعروف والاعتراف بجميل
    القادة :
    الكشاف يصنع معروفاً كل يوم كنوع من تسديد دين دون مقابل و حتى ربما دون أن يراه أحد . و لا يجب أن ننسى أبداً كل معروف قدمه لنا قادتنا الذين سبق لهم الأهتمام بنا سواء كانوا من المدرسين أو الموجهين أو قادة الكشافة . و مثل هذه الأمثلة تجعل الكشاف لا يسأ ل لماذا لا يساعده أحد الآن , بل يظل مقدرا و سعيدا بما تلقاه من مساعدة من قبل وأن يسعى إلى تقديمها للآخرين باستمرار .
    التمتع
    بالروح الكشفية :
    الكشاف يعلم أن وجود شخص واحد يثق بنفسه و قدراته يستطيع أن يصنع فرقاً كبيراً فى العالم المحيط به حتى لو كانت تواجهه صعوبات عديدة . كل ما يحتاجه الشخص هو أن يكون شخصا مثابراً و لديه الإرادة و العزيمة لتحقيق أحلامه .وتحقيق و إنجاز فرق لا يعنى القيام بعمل ضخم , لكن الكشافين بتعاونهم و تآزرهم معا يستطيعون أن يحركوا مجتمعاتهم نحو اتجاه إيجابى أفضل و ذلك ما يمكن أن نطلق عليه " الروح الكشفية " .
    التحلى بالأنسانية
    :
    باختصار الكشاف هو ذلك الشخص الذى يتمتع بروح الأنسانية ، شخص معروف عنه الود والاحساس بالمسئوليه و يتسم بالأستقامة والشرف ، و يجب أن نتمنى ونسعى جميعا لأن يتحلى المزيد والمزيد من الناس بالمثل والقيم التى يتحلى بها " الكشاف " .
    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  9. #9
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    الكشاف وسلوكه اليومي

    أسماء ـ أشخاص ـ طباع:

    ·الأشبال: يبحث في كل شيء عن الجمال لدرجة أنه يستطيع أن ينمي شخصية قوية تبعده عن كل ما هو بشع فيتلافى الاشتراك به.

    الكشاف: هي الحياة اليومية على تطور الشخصية ونمو كل إنسان بمفرده.

    ·الجوال: من خصائص هذه المرحلة أنها مرحلة مرور فقد وصل الإنسان إلى حالة الاتزان. أصبح عالم البالغين قريباً وممكناً, تنمو عند الشاب رغبة في النظام وفي التطبيق على الواقع للقيم التي يحلم بها واقتنع بها أثناء المراهقة.

    المرشدة: تحب بلدها وتحترم وطنها, تفتخر بإيمانها, وتخضع له كل حياتها, وواجب المرشدة يبدأ في البيت.

    ·الزهرات: القيام بجميع الأعمال المطلوبة منا دون تأفف أو ملل ودون الراحة إلى أن تنتهي منها على أكمل وجه.

    ما هي أمزجة الكشاف وعقليته:

    1. العلاقة مع الذات: إنها دعوة للعيش بالحقيقة مع ذواتنا لاكتشاف كوننا فريدين ضمن الجماعة.

    2. العلاقة مع الجسد: إنها دعوة للعيش بإرتياح في جسدنا لتنمية إمكانياته: الركض, السير, التغذية.

    3. العلاقة مع العالم: (الأشياء, المادة, الطبيعة)

    4. العلاقة مع الآخرين: إنها دعوة لعيش علاقات حقيقية لعيش اللقاء... لعيش المواجهة... لعيش الاتصال وذلك من خلال اللعب والعمل المشترك نتعلم التضامن والتكامل في سبيل الخدمة.

    5. العلاقة مع الله: السير على درب الإيمان... هو الانطلاق في المغامرة, هو الانطلاق سوية في المغامرة لاكتشاف محبة الله. في كل نشاط.

    6. المخيم: العلاقة مع الجماعة تساعد على إكتشاف الذات, إكتشاف الحياة, إكتشاف الأشياء وهكذا تساعد على النمو.

    الخلاصة من هذا:

    الدعوة: هي دعوة نلبيها وحياة نعيشها من خلال الحركة الكشفية المباركة.

    الجواب (الوعد الكشفي): أعد بشرفي أن أبذل جهدي لكي أقوم بواجبي نحو الله والوطن والملك وأساعد الناس في كل ظرف وحين وأن أعمل بقانون الكشاف.

    المجتمع: أننا نختار الحركة الكشفية كمجال استقبال ولقاء ونمو للأطفال والمراهقين والمراهقات والشباب والشابات. نعيش في جماعتنا الحياتية لقاءً: "أخوياً" ودرب شركة فيه تعلن وتقبل الاختلافات وعليه تعمق الالتزامات وهو سند لكل واحد منا في أوقات ضعف أو تعب.

    · الآخرين: إنها دعوة لعيش علاقات حقيقية, لعيش اللقاء, لعيش المواجهة, لعيش الاتصال وذلك من خلال اللعب والعمل المشترك نتعلم التضامن وذلك التكامل في سبيل الخدمة.

    · الطبيعة: نتحمل فيها مسؤولية ذواتنا ونستمد منها قوى أساسية للحياة "الطبيعة مكان تربية".
    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  10. #10
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    افتراضي المعامل التربوية





    تعريف :

    هي مجموعة من الأنشطة الفنية التربوية الهادفة التي ترمي إلى تكوين مهارات وتقنيات تكسبهم قدرة فائقة على الإبداع والتعبير وتنمي فيهم الإحساس بالأشياء وجوانب الجمال فيه و تقوي ذكرتهم على الملاحظة التأمل التحليل الاستنتاج التصور والخيال.وهي من النشاطات التربوية المفيدة التي يقبل عليها الأطفال بحماسة.

    لهذا يجب قبل تقديم أي معمل مراعاة مجموعة من الأمور:

    1- أن يرمي إلى هدف تربوي.

    2- أن يخدع لتدرج من البسيط إلى المركب، مع إعطاء شروحات كافية لجعل المعمل في متناول الطفل من حيث المضمون و كيفية التعامل مع المادة .

    3- الحرص على التنظيم.

    4- البشاشة والتشويق.

    5- الاقتصاد في المواد والأدوات والمحا فضة عليهما.

    6- الحرص على النظافة والترتيب .

    7- الحرص على سلامة الطفل.

    لماذا المعامل التربوية داخل المخيم:

    1- لخلق روح الابتكار لدى الأطفال وتنمية ذوقهم الفني.

    2- لإذكاء روح الجماعية.

    3- تقدير العمل اليدوي و التعود على أساليب العمل.

    4- اكتساب لغة تشكيلية متنامية .

    5- اكتشاف المواهب وصقلها.

    6- إشباع حاجة الأطفال للحركة وجعلها وسيلة لاكتساب المعرفة والخبرة وأداة لتعبير و التواصل .





    اسم المعمل: الصباغة الزيتية

    المكان: قاعة أو الهواء الطلق

    المشاركون: من 15 إلى 20

    الجنس : مختلط

    السن: من 8 إلى 14

    المواد :

    أوراق بيضاء

    إناء مملوء بالماء

    صباغة زيتية

    الطريقة:

    1- وقع الإناء فوق مستوى أفقي

    2- تقطير الصباغة الزيتية بواسطة عيدان رقيقة

    3- الاعتماد على مجموعة من الألوان.

    4- تحريك هذه الألوان

    5- وضع الورقة فوق الصباغة وثم أخذها ووضعها تحت أشعة الشمس .

    6- وضع الصورة المحصل عليها في إطار .





    اسم المعمل : السلة العجيبة

    المكان: القاعة .

    المشاركون : من 15 إلى 20

    الجنس : مختلط

    السن: من 8 إلى 14

    المواد :

    علب الجبن

    لصاق+ أغلفة بسكوي+ مقص

    الطريقة:

    1- تقطيع أغلفة البسكوي على شكل دائري.

    2- تثبيتها بواسطة اللصاق على جوانب العلبة وعلى الشريط الموجود بداخلها .

    3- وضع الشريط فوق العلبة للحصول على سلة

    4- وضع قليل من القطن داخل السلة لتزيينها





    اسم المعمل: تقطيع الخشب

    المكان : قاعة

    المشاركون: من 15 إلى 20

    الجنس : مختلط

    السن : من 12 إلى 14 سنة

    المواد :

    منشار أو السروج

    حامل أو سيبور

    المناشير

    خشب كنتبلاكي

    الطريقة : 1- التعرف على الموضوع الذي ترغب في إنجازه.

    2- التوفر أو إنجاز أجزاء هذا العمل.



    3- رسم هذه الأجزاء على ورقة واحترام المقاييس . 4- رسم هذه الأجزاء على الخشب بواسطة الأ نسوخ

    أو بواسطة عملية الضغط بالقلم .

    5- وضع الخشب المرسوم على الحامل.

    6 – التقطيع بطريقة عمودية مع مراعاة سمك الخشب

    وتفادي انكسار المنشار

    7- بعد تقطيع الأجزاء يتم حكها بواسطة الورق الحرش 8- يتم تركيب الأجزاء للحصول على الشكل المطلوب.
    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  11. #11
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    Icon0 المهـام و الاختصاصات بالمخيم الصيفـي








    مـديــــر المخـيـــــــم :

    1-استقبال الضيوف والوفود " بالتنسيق مع لجنة الاستقبال " .

    2-توقيع أوامر " الصرف و الإشراف العام على المخيم .

    3-الإشراف على جميع المشتريــات .

    4-توقيع العقود مع المؤسسات التجارية " الإعلانات، المعارض، ... الخ " بالتنسيق مع اللجان ذات العلاقة.

    5-توقيع الفواتير بعد ضبطها مع اللجنة المـالية و مع المقتصد .

    6-مراقبة برنـامج الوجبات الغذائية و المصــادقة عليه .

    7-الإطلاع على التقرير اليومي العام للمخيم و المصادقة عليـه

    8-منح رخص القيام بأي نشاط يكون خـارج المخيم بعد التأكد من طبيعته.

    9-الاجتماع الدوري مع مجلس إدارة المخيم .

    10-الإشراف على تهيئ و توزيع شواهد المشاركة بالنسبة للأطفال و الأطر.

    11-التنسيق مع اللجنة العليا المشرفة على المخيم .

    المقـتـــصــد :

    1-استلام المواد الغذائية بعد فحصها و بعد التأكد من تاريخ صلاحيتها ثم إحصائها و ضبط محاضر الاستلام.

    2-تحديد ثمن كل وجبة لكل فرد: فطور.غداء.عشاء .

    3-تحديد مجموع المصاريف اليومية.

    4-السهر على توفير جميع المواد الغذائية قبل موعد احتياجها بوقت كاف.

    5-إعداد برنامج التغذية و السهر على توقيعه من طرف المدير و الطبيب.

    6-السهر على ضمــان جودة التغذية كمـا و كيفـا .

    7-السهر على تناسب أماكن تخزين و حفظ المواد الغذائية .

    8-السهر على النظـام أثناء توزيع الوجبات داخل المخيم أو خلال الخرجات .

    9-التقييم المباشر لمستوى التغذية بعد كل وجبــة .

    10-تقييم الأداء العــام للمشرفين على المطبخ .

    12 دراسة الايجابيات و السلبيات التي شملت البرنامج الغذائي و رفعه إلى إدارة المخيم .

    الكــاتب العـــام:

    1- ترتيب الملفات وتنسيقها و فهرستها: " صادر، وارد، خطابات الشكر.... الخ " .

    2- صرف خطابات الشكر الفورية، وغير الفورية للمشاركين في تقديم البرامج، الجوائز، الزوار، الصحفيون،... الخ .

    3- طبع وصرف بطاقات المشاركين و شواهد الاستحقاق بعد موافقة الإدارة.

    4- توفير المستلزمات الإدارية " ملفات، أقلام، أوراق، آلة التصوير، فاكس، طابعة، أجهزة الحاسب... الخ "

    5- مراقبة الشواهد الطبية لجميع المشـاركين: أطفال، مشرفين. عمال .

    6- ضرورة الحصول على موافقة كتابية من جميع اولياء الأمور.

    7- التأكد من أن جميع المشـاركين مؤمنين.

    8- كتابة الخطابات الصادرة وتسجيلها في سجل الصادر بالرقم والتاريخ .

    9- الإشراف على خطاط المخيم ، ومتابعة أعماله ، وتوفير مستلزماته .

    10- كتابة التقرير اليومي العام للمخيم حيث يشمل المجالات المالية، البشرية، و المادية.

    11- توفير كل الوثـائق الضرورية لإنجاح الفترة التخييمية



    أميـن المـــال :

    1-إعداد تصور عن الميزانية العـامة المتوقعة للمخيم.

    2-.فتح حساب خاص بالمخيم .

    3-تحديد عدد المستفيدين:أطفال.مشرفين.عمال...لضبط المصاريف اليومية .

    4-الصرف على أوجه النشاط المختلفة " بعد موافقة مدير المخيم وتوقيعه على أوامر الصرف ".

    5-إعداد أوامر الصرف للجان المركزية ومتابعة تسديدها .

    6-استلام الفواتير من عند باقي اللجان المركزية وفهرستها .

    7-مواجهة جميع الطوارئ المـالية و المـادية.

    8-تعبئة التقرير اليومي حسب النموذج المعد وتسليمه إلى مدير المخيم .

    9-صرف مستحقات المستخدمين و العمـال.

    10- إعداد التقرير النهائي عن الميزانية بعد جرد لجميع المصاريف خلال فترة التخييم و تحديد الوضعية المالية مقارنة بالاعتمادات الممنوحة .



    لجنــــــة الإعـــــداد :

    1- إجراء الترتيبـات الإدارية الأولية :التأمين، رخصـة السفر....الخ.

    2- تهيئ وسيلـة النقل من و إلى المخيم و كذا أثناء الخرجات

    3- تجهيز المخيم بجميع مستلزماته .

    أ‌-تجهيز الخيام و متابعة التنفيذ .

    ب‌-تحضير تجهيزات المطبخ.

    ت‌-الإضاءة.

    ث‌-معاينة قبلية للمرافق الصحية، وأماكن الوضوء.

    ج‌-إعداد لائحــة المتطلبـــات.

    ح‌-إعداد و تركيب سبورة النشر .

    خ‌-تجهيز الملاعب .

    د‌-الصوتيات " توفير المعدات، متابعة التنفيذ ".

    ذ‌-الخيام المساندة " الإدارة، الأمن، الاستقبال، المستودع، الإذاعة، الضيافة،...الخ

    ر‌-الاتفاق مع الطبـاخ و مســاعديه و العمـال.

    ز‌-جرد كل الحاجيات والمعدات التي استعملت في المخيم.

    4-توفير البدائل الاحتياطية في حال تعطل بعض الأجهزة " مولد الكهرباء، الصوت، ..

    5-توفير الوســائل الخـاصة بالتزيين، الألعاب و المعامل التربوية

    6-استقبال ضيوف المخيم و توفير شروط الضيافة لهم" استقبال، حلويات، سكن... ".

    7-الإشراف على منصة الإلقاء " المسرح " ، واللواقط الصوتية أثناء الوقت المخصص للمهرجان " بالتنسيق مع اللجنة الثقافية "

    8-إعداد تصور مبدئي عن الميزانية المتوقعة للجنة ورفعه إلى إدارة المخيم .

    9-حصر المصاريف المالية للجنة ورفع فواتيرها إلى اللجنة المالية .











    اللجنــة الصحيــة

    يجب أن يتوفر المخيم على لجنـة صحية تضم على الأقل طبيب و ممرضة يسهران على:

    1 المراقبة الصحية اليومية داخل المخيم و تشمل

    أ‌- نظــافة المطبخ بكل محتويـــاته .

    ب‌- نظــافة المرافق الصحية.

    ت‌- نظــافة الطبـاخ و مســاعديــه.

    ث‌- نظــافة الخيـــام بما فيها من أفرشة و ملابس .

    2 المراقبة المستمرة لحــالة الأطفال الصحية .

    3 التدخل عند الاقتضــاء حــال تعرض أي شخص لحادث أو إصابته بمرض مـــا.

    4 المصــادقة على برنامج الوجبات الغذائية بالإضافة إلى المدير و المقتصد .

    لجنة الجوائز والمشتريات و التجهيــز :



    1-وضع تصور مبدئي عن نوعية الجوائز والهدايا المفترض توزيعها داخل المخيم، وعرضها على إدارة المخيم لإجازتها.

    2-إعداد مكان مناسب لتخزين الجوائز .

    3-شراء الجوائز المقررة بعد الموافقة الخطية من الإدارة " النوع، والكمية " .

    4-استلام التبرعات العينية الواردة للمخيم وتسجيلها، وحفظها في المستودع الخاص.

    5-توزيع الجوائز على اللجان حسب احتياجاتها " بعد موافقة الإدارة " .

    6-شراء الاحتياجات الأخرى للمخيم بعد الموافقة الخطية من إدارة المخيم.

    7-إعداد سجل شامل لجميع الأدوات والأجهزة المتوفرة بالمخيم.

    8-إعداد تصور مبدئي عن الميزانية المتوقعة للجنة ورفعه إلى إدارة المخيم.

    9-حصر المصاريف المالية للجنة ورفع فواتيرها إلى اللجنة المالية

    10-التنسيق مع اللجان ذات العلاقة، وحصر احتياجاتها من الجوائز، والمشتريات.

    11-تعبئة التقرير اليومي حسب النموذج المعد وتسليمه إلى مساعد مدير المخيم لشئون اللجان .



    لجنة الأمن والسلامة :

    أ – اللجنة الأمنية :

    1-متابعة الوضع داخل المخيم ، وحل ما يطرأ من إشكاليات .

    2-الإشراف على الحراس وتوزيعهم على نقاط المخيم ومتابعتهم من خلال جدول يومي

    3-الاتصال بالجهات الأمنية الرسمية والتنسيق معها .

    4-تعبئة التقرير اليومي حسب النموذج المعد وتسليمه إلى مساعد مدير المخيم لشئون اللجان .

    ب – لجنة السلامة :

    1-توفير الاحتياطات الأمنية للمخيم " طفايات الحريق ، أبواب الطوارئ ، ... الخ " .

    2-التنسيق مع الوقاية المدنية ، والإسعاف لإرسال فرقة مداومة يومية للمخيم .

    3-فحص التمديدات الكهربائية والتأكد من سلامتها ، ومتابعة ذلك .

    4-متابعة المشاكل والاعطاب الطارئة والعمل على حلها .

    5-القيام بجولات يومية داخل المخيم لرصد جوانب الخلل الفنية ومتابعة إصلاحها .

    6-تعبئة التقرير اليومي حسب النموذج المعد وتسليمه إلى مساعد مدير المخيم لشئون اللجان .



    اللجنة الإعلامية :

    1-الإشراف على إعداد وتوزيع إعلانات المخيم الورقية واللافتــات .

    2-تصميم الملصقات.

    3-إعداد التقرير الصحفي اليومي والاتصال بالجرائد والمجلات وتزويدها بفعاليات المخيم

    4-توفير الملف الإعلامي للمخيم " يحتوى على برنامج المخيم العام ، الهيكل الإداري ، التقرير اليومي العام ، صور من المخيم ، نماذج من انطباعات رواد المخيم والزوار ، ملف التغطيات الصحفية للمخيم ، .... " وتضمينه يومياً في سبورة النشر .

    5-التنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة " البلدية، الصحف، الإذاعة، ... " للإعلان عن المخيم .

    6-متابعة ما تنشره الصحف عن المخيم وحفظه في سجل خاص.

    7-وضع جناح عرض خاص باللجنة عند بوابة المخيم والإشراف عليه.

    8-تنظيم زيارات للمسئولين للمخيم " من جميع القطاعات الحكومية ذات العلاقة " وتوثيقها من خلال التصوير " فيديو، فوتوغرافي "، كتابة الانطباعات في السجل الذهبي.

    9-توفير السجل الذهبي للمخيم " لتسجيل انطباعات كبار الزوار " ومتابعته.

    10-إعداد تصور مبدئي عن الميزانية المتوقعة للجنة ورفعه إلى إدارة المخيم.

    11-صرف شهادات الشكر والتقدير والهدايا للصحفيين المتعاونين ، وكبار الزوار بالتنسيق مع اللجنة الإدارية .

    12-التنسيق مع اللجان ذات العلاقة .

    13-تعبئة التقرير اليومي حسب النموذج المعد وتسليمه إلى مساعد مدير المخيم لشئون اللجان .

    اللجنة الاجتماعية : " الخدمة اليومية ، النظافة "

    1- الخدمة اليومية :

    1-الإشراف على العمال داخل المطبخ أو في فضاء المخيم و توفير احتياجات المطبخ .

    2-متابعة رش المخيم بشكل يومي من قبل المتعهد.

    3-الإشراف الفني على المقصف .

    4-إعداد تصور مبدئي عن الميزانية المتوقعة للجنة ورفعه إلى إدارة المخيم.

    5-حصر المصاريف المالية للجنة ورفع فواتيرها إلى اللجنة المالية

    6-تعبئة التقرير اليومي عن فعاليات الخدمة اليومية حسب النموذج المعد وتسليمه إلى اللجنة الإدارية " منسق البرامج "

    2- النظافة :

    1-متابعة الوضع العام للنظافة داخل المخيم و في المرافق الصحية.

    2-توفير جميع مستلزمات النظافة " براميل، أكياس، مكانس، سلال.... الخ " .

    3-وضع خطة العمل اليومية لعمال النظافة " قبل، أثناء، و بعد نهاية البرنامج " .

    4-التنسيق مع البلدية لنظافة المخيم الخارجية .

    5-إعداد تصور مبدئي عن الميزانية المتوقعة للجنة ورفعه إلى إدارة المخيم.



    اللجنـة الثقـافيــة :

    1-تنظيم المحاضرات والندوات والتنسيق مع المحاضرين .

    2-إعداد المسابقات الثقافية والعامة، وتصحيحها.

    3-انتقـاء كلمات و حكم اليوم و التي تلقى خلال التجمع العـام كل صباح .

    4-الأذان - الإقامة والصلاة.

    5-الإشراف على ورشة مسرح الطفل .

    6-تنظيم مسابقات في الرسم.

    7-تنظيم الجلسات الثقافية الجانبية ، والإشراف عليها .

    8-الإشراف اليومي على إذاعة المخيم " إعداد الفقرات، تنشيط.....الخ" بالتنسيق مع اللجان ذات العلاقة.

    9-إعداد تصور مبدئي عن الميزانية المتوقعة للجنة ورفعه إلى إدارة المخيم.

    10-حصر المصاريف المالية للجنة ورفع فواتيرها إلى اللجنة المالية

    اللجنــة التربويــــة :

    1-الإشراف المباشر على الأطفال:من حيث السلامة. التغذية. التنشيط..

    2-اختيار و توزيع المرشدين على المجموعات المحددة حسب الأعمار و المستويات.

    3-إعداد البرنامج القـار و البرنامج اليومــي للنشاط.

    4-تنمية الذوق الجمالي من خلال تلقين الأناشيد و الأشغال اليدوية وتنظيم الأمسيات و السهرات.

    5-جعل المخيم مجالا حيويا للمظاهر الفنية : تزيين المرافق و الاعتناء بالحدائق و الفضاء آت .

    6-تنفيذ المسابقات و البرامج الثقافية إضافة إلى الخرجات- المهرجانات- المباريات- الكر ميس و الألعاب الكبرى.

    7-وضع خطة التنشيط العامة للمخيم يكون الهدف منها هو:

    أ‌- إشاعة روح التعاون و الإخاء و المودة بين الأطفال.

    ب‌- توفير كل الفرص للتعبير عن الذات .

    ت‌- إذكاء روح العمل الجماعي و الإحساس بالانتماء للجماعة .

    ث‌- اكتشاف المواهب الواعدة و صقلهــا .

    ج‌- اعتماد مبدأ المساواة في التعــامل .

    ح‌- تعويد الطفل على الالتزام بقواعد الوقاية الصحيـة .

    خ‌- توفير مجالات اللعب الحركي/ألعاب الهواء الطلق .

    د‌- تخصيص فترات الراحة تتخلل البرنامج اليومي بعد كل نشاط متعب .

    8. العام على المهرجان الختامي .

    9. الاتصال والتنسيق بين الأفراد أو المجموعات المشاركة في تقديم الفقرات الترفيهية سواء في المهرجان أو في السهرات.

    10. الإشراف حصر الجوائز الخاصة باللجنة ورفعها إلى إدارة المخيم " لجنة الجوائز.

    11. تعبئة التقارير اليومية و التقرير الختامي وتسليمها إلى مدير المخيم .

    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  12. #12
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    تاريخ الحركة الكشفية العربية

    عندما كانت الحركة الكشفية في سوريا ولبنان كانت الرحلات الكشفية والمخيمات المشتركة تقام في البلدين تارة في لبنان وتارة في سورية.
    ومن أهم المخيمات المشتركة الكبرى وأولها المخيم الذي أقيم في لبنان بتاريخ آب 1930 في غابة الشبانية بالقرب من حمانا بقيادة المرحوم مصطفى فتح الله واستمر ذلك المخيم خمسة أيام واشتركت فيه فرق بيروت دمشق وحمص وحلب وطرابلس ولبنان الجنوبي وانتهز القادة فرصة وجودهم بالمخيم فعقدوا مؤتمرا عاما بحثوا فيه شؤون الكشفية في سورية ولبنان.
    وأقيم المخيم الثاني في بيت الكشاف ببيروت خلال عيد الفطر عام 1933 بقيادة المرحوم عبد الله دبوس واشترك فيه حوالي 300 كشاف يمثلون أكثر فرق سورية ولبنان.
    وتلاه مخيم ثالث في دمشق خلال عيد الأضحى نيسان 1933 وكان مظهرا من مظاهر التلاحم القومي وعيدا من أعياد الكشفية العربية اشتركت فيه ثلاث وأربعون 43 فرقة.
    ثم أقيم مخيم رابع في رويسات صوفر بلبنان خلال آب 1934 بقيادة المرحوم بهاء الدين الطباع اشترك فيه مندوبون وكشافون من أكثر الفرق السورية وقد دام مدة أسبوعين ونظرا للنجاح الذي لاقاه درجت جمعية الكشاف المسلم على إقامته صيف كال عام وكان المخيم الصيفي الأول للجمعية ثم أصبح هذا المخيم محط رحال أكثر البعثات الكشفية من البلاد العربية كما كانت تقوم بالمقابل بعثات كشفية من سورية ولبنان برحلات إلى البلاد العربية الشقيقة.
    وفي عام 1938 أقام كشاف سوريا أول لقاء كشفي عربي في بلودان شاركت فيه وفود من سورية والعراق ولبنان وفلسطين ومصر وقد وطدت تلك المبادرة أواصر التعاون الكشفي العربي.
    وهكذا تبلورت فكرة إقامة مؤتمر ومخيم كشفي للبلاد العربية يتدارس القادة والكشافين فيها شؤونهم ويوحدون صفوفهم على غرار المخيمات والمؤتمرات العالمية.فعقب رفض المؤتمر الدولي للكشافة بليشتنشتين عام 1953 لإقامة المعسكر الدولي لعام 1955 الذي كانت الكشافة السورية قد تقدمت بطلب للمؤتمر لعقده بها بسبب رفض إسرائيل وتأييد كثير من الدول في ذلك الوقت لها.ثم تم لقاء بين القادة جمال خشبة وبكري قدورة وزهير الدالاتي وتم الاتفاق على ضرورة البدء في اتخاذ خطوات حاسمة لتأسيس الهيئة الكشفية العربية.وتمت اللقاءات في القاهرة خلال شهري نوفمبر وديسمبر سنة 1953 بين قيادات سورية يمثلها الأخ على الدندشي وبعض القيادات المصرية من بينها محمد علي حافظ وحسنين زهير وعزيز بكير وجمال خشبة وتم مناقشة لائحة المعسكرات والمؤتمرات الكشفية العربية التي وضعها المرحوم حسنين زهير وقدمت لمجلس الجامعة العربية الذي عقد بالقاهرة في شهر مارس سنة 1954 ووافق عليها بفضل الأستاذ محمد عبد الخالق حسونة الأمين العام للجامعة العربية والمرحوم محمد حسن العشماوي مدير الإدارة الاجتماعية والمرحوم محمد علي حافظ الذين كان لهم الفضل في تبني المشروع ولم يلبث أن تنادى قادة الحركة الكشفية في البلاد العربية وتحقق الحلم الكبير وأقاموا أول مخيم ومؤتمر عربي في الزبداني بسوريا بشهر أغسطس صيف عام 1954 شاركت فيه مختلف الهيئات الكشفية بالبلاد العربية وهي سوريا اليمن السعودية الجزائر مصر الأردن تونس ليبيا العراق فلسطين لبنان الكويت.وضعت نظاما أساسيا للجنة الكشفية العربية وانتخبت أعضاءها الأربعة السادة الدكتور على حسن محمد رئيس جمعية الكشافة المصرية وعلى عبد الكريم الدندشي القائد العام لكشاف سوريا وعبد الرزاق نعمان المشرف على الحركة بمدارس وزارة معارف العراق ومصطفى فتح الله من قدامى الكشاف المسلم .ولكنها مع الأسف لم يقدر لها أن تجتمع لعدم تأسيس أمانة عامة لهذه اللجنة تقوم بدعوة أعضائها للاجتماع.
    ثم تلاه المخيم والمؤتمر العربي الثاني بابي قير بالإسكندرية صيف 1956 حيث جرى تعديل النظام الأساسي للمؤتمر وللجنة الكشفية العربية وكان هذا المخيم والمؤتمر أكثر تمثيلا للهيئات الكشفية للبلاد العربية حيث حضرت كل من الاردن,السودان,سوريا,السعودية,ليبيا,لبنان,مصر,البحرين,الكويت ,فلسطين,المغرب, تونس,الجزائر ,ارتريا, وتم انتخاب لجنة كشفية عربية جديدة من السادة جمال خشبة,علي عبد الكريم الدندشي,محمد الهبري,علي خليفة الزائدي,عبد الله المنيفي,عبد الله الزواغي وتأسس أول مكتب كشفي عربي دائم بالقاهرة.وفي أول اجتماع للجنة برئاسة الأخ على الدندشي يوم 02/08/1956 تم اختيار جمال خشبة عضو اللجنة ليكون مديرا للمكتب الكشفي العربي مؤقتا لحين النظر في اختيار مدير دائم.وفي الاجتماع الثاني للجنة الذي عقد في لبنان من 18الى 21 سبتمبر عام 1956 والذي رأسه الأخ محمد الهبري تم اختيار المرحوم محمد على حافظ مديرا للمكتب الكشفي العربي واختيار جمال خشبة ليقوم بأعمال السكرتير العام لهذا المكتب.
    ثم تم بعد ذلك الاعتراف بالهيئة الكشفية العربية للإقليم العربي من قبل اللجنة الكشفية العالمية والمكتب الكشفي العالمي.وهنا لابد من التنويه بان تكوين الإقليم العربي والهيئة الكشفية العربية عام 1954 قد سبق تكوين إقليم آسيا الذي تم عام 1958 وإقليم أوروبا الذي تم عام 1960 وإقليم إفريقيا الذي تم عام 1970م.
    تعمل اللجنة الكشفية العربية على تحقيق المؤتمر وتوصياته عن طريق المكتب الكشفي العربي وكانت تتلخص مهام اللجنة الكشفية العربية فيما يلي:-


    -وضع الخطط والبرامج الكفيلة بنشر الحركة الكشفية والنهوض بها في البلاد العربية.


    -تنسيق الشؤون الكشفية والتعاون بين الجمعيات والهيئات الكشفية في الأقطار العربية.

    -
    تنسيق العمل بين ممثلي البلاد العربية في المؤتمرات الكشفية الدولية.

    -
    دراسة شؤون المخيمات الكشفية العربية.

    -
    تعيين مدير المكتب الكشفي العربي من ذوي الكفاءة الممتازة في الحركة الكشفية.وتحديد مرتبه ويعتبر مقرر اللجنة.

    -
    اقتراح إعداد موضوعات البحوث التي تقدم للمؤتمرات الكشفية العربية والإشراف على تنفيذ التوصيات التي تتخذ فيها بالاشتراك مع الجمعيات والهيئات الكشفية المختصة.

    -
    وضع ميزانية المكتب الكشفي العربي وعرضها على المؤتمر الكشفي العربي للتصديق.

    -
    تقديم تقرير عن أعمالها ووضعها المالي إلى المؤتمر الكشفي العربي كل سنتين وترسل صورة منه للجنة الكشفية العالمية.

    -
    وضع الأنظمة واللوائح التي تراها ضرورية لتنظيم أعمالها.

    ***
    المكتب الكشفي العربي***

    للجنة الكشفية العربية مكتب دائم يطلق عليه اسم<المكتب الكشفي العربي> ويتكون في ذلك الوقت من:-

    -
    مدير المكتب العربي<ويكون مقرر اللجنة الكشفية العربية>

    -
    المفوض الإقليمي العربي<ويعتبر احد أعضاء هيئة المكتب الدولي>

    -
    سكرتير عام المكتب<الذي يختاره المدير لمعاونته في إدارة المكتب>.

    ويختص المكتب الكشفي العربي بما يأتي:

    -
    العمل على توثيق الصلات بين الجمعيات والهيئات الكشفية بمختلف أنحاء البلاد العربية للنهوض بالحركة الكشفية بها.

    -
    تقديم المعونة الفنية لمن يرغب من الهيئات والجمعيات الكشفية في البلاد العربية كإيفاد المدربين من القادة الأخصائيين للإشراف على دورات تدريبية.

    -
    يعاون في تنظيم التجمعات والمؤتمرات الكشفية العربية وإعداد ما يقدم لها من دراسات وأبحاث.

    -
    السعي لتكوين جمعيات كشفية أهلية للبلاد العربية التي لم تنشأ بها جمعيات والعمل على تسجيلها.

    -
    تشجيع وتنظيم الرحلات والزيارات بين كشافة البلاد العربية لتوثيق الصلات بينهم وتقديم المساعدات الممكنة لهم.

    -
    المعاونة في تدريب القادة الراغبين في الحصول على الشارة الخشبية حسبما توصي به اللجنة الكشفية العربية.

    -
    الإشراف على إصدار مجلة الكشاف لتوثيق الصلات بين الكشافين في البلاد العربية عن طريق نشر أخبارهم ونشاطهم وأبحاثهم وكذلك الإشراف على إصدار لسلة من الكتب الكشفية.

    -
    توثيق العلاقات بين المكتب الكشفي العربي كهيئة عربية وبين المكتب الدولي وكذلك بين جمعيات المرشدات في البلاد العربية والهيئات الكشفية وجميع الجمعيات التي تعمل لصالح الشباب في البلاد الأخرى.

    -
    يتولى نيابة عن الجمعيات والهيئات الكشفية في البلاد العربية الاتصال بالجامعة العربية في كل ما يتعلق بالشؤون الكشفية
    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  13. #13
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    قائد الكشافة




    إن أي معلم أعد لأداء الرسالة التربوية يستطيع أن يعمل في ميدان الحركة الكشفية لأن هذا الميدان يعتبر جزءا من رسالة المعلم، وأما المهارات والفنون الكشفية فأمرها هين يمكن للمعلم أن يكتسبها عن طريق:



    الدورات والدراسات التدريبية.

    الأنشطة والمخيمات الكشفية.

    الكتب والمراجع الكشفية.

    قدامى القادة المتخصصين.

    وعلى ذلك يمكن القول أن أي معلم يمكن أن يكون قائدا ناجحا إذا توفرت فيه الصفات التالية:

    الصفات الواجب توافرها في قائد الكشافة

    1) الإمان برسالة الحركة الكشفية وأن يكون لديه الرغبة الصادقة في العمل بأمانة وإخلاص.

    2) أن يكون ملما بأهداف وبرامج وأساليب الحركة الكشفية.

    3) أن يكون قوي الشخصية ولديه القدرة على القيادة.

    4) أن يكون قدوة حسنة لأفراد فرقته ومتمسك بالقيم الفاضلة والأخلاق الحميدة والمثل العليا.

    5) أن ينزل إلى مستوى الفتية ولديه القدرة على التعامل معهم.

    6) أن تكون الخبرة بميول أفراد فرقته وخصائصهم في المرحلة التي يعيشون فيها.

    7) التفاني بشئون الفتيان من أجل تنشئتهم تنشئة سليمة وصحيحة.

    8) أن يتحلى بروح مرحة ويستطيع توجيه فرقته للبناء وخدمة المجتمع.

    9) أن يكون صبورا واسع الصدر لا تثيره بعض الأحداث فتخرجه عن هدوئه.

    10) أن يكون متعاونا مع زملائه بما يتلائم مع مصلحة الكشافة.

    11) أن تكون لديه قدرة على الاتصال بالآخرين.

    احتياجات قائد الفرقة الكشفية

    الفهم والمعرفة:

    هدف ومبادىء الحركة الكشفية.

    الطريقة الكشفية.

    التعليم بالممارسة.

    خصائص النمو وحاجات الفتية.

    دور ومسئوليات قائد الفرقة.

    الهيكل التنظيمي للحركة ((محليا - عربيا - عالميا)).
    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  14. #14
    عضوية كشفية عضوية نشطة الصورة الرمزية القائد سعيد
    تاريخ التسجيل
    2007/01/15
    الدولة
    تطوان- المغرب
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    96

    Cool وضع السياسات المالية للجمعيات الكشفية




    نظراً لعدم مشاركة الجمعيات غير الربحية فى مشروعات الأعمال لتحقيق أرباح.

    فقد تكوّن لدى بعض الناس اعتقاد خاطئ بأن تلك الجمعيات غير الربحية ينبغي أن تهتم بإمتلاك احتياطات نقدية كافية, واتخاذ الخيارات الاستثمارية الحكيمة, وتنويع وزيادة مصادر الدخل، تماماً كما يفعل نظراؤهم في المؤسسات التجارية الربحية،والحقيقة أن موارد المؤسسات غير الربحية ينبغي استغلالها بالكامل لتحقيق رسالة الجمعية.



    ومن البديهى أنه بدون المال, تعجز الجمعية عن أداء دورها النافع مهما بلغت رسالتها من سمو، ومن ثم فإن الاستقرار المالي أمر جوهرى لكل جمعية غير ربحية.

    وبصرف النظر عن حجمها أو أغراضها, فإن إنكار تلك الحقيقة أو تجاهل أهميتها ما هو إلا إنذار بوقوع كارثة، ومجلس إدارة الجمعية, باعتباره الجهة المهيمنة على كل مقدراتها, هو المخول برسم المسار المالي لها, والعمل على ضمان وجود الدروع المالية الكافية التي تحمى الجمعية من الأزمات ،وتضمن لها الصمود أمام الأنواء .

    هذا المجلس يفترض أن يكون على دراية بكل كبيرة وصغيرة داخل جدران الجمعية سواء موارد مادية أو موارد بشرية ،وعلى معرفة تامة بطبيعة ودور وهدف الجمعية وعلاقتها بالبيئة التى تعيش فيها ،وتعمل من أجلها .. إذا توفر هذا القدر يصبح المجلس مؤهلاً بالفعل للقيام بدوره.



    أيضاً فإن مجلس إدارة الجمعية مسئول قانوناً عن رسالة الجمعية وجميع أصولها، ومن ثم فإنه ملزم بالإِشراف على الكيفية التي يتم بها الحصول على الأصول المالية, وعلى تحديد إطارات استخدامها ، وبالرغم من أن الإشراف على جمع, وتخصيص, وإدارة, وإنفاق الأصول يشكل مهمة هائلة, لكنها جزء حيوى من مسئولية مجلس الإدارة.

    فأعضاء مجلس الإدارة هم الذين يحددون إطار السياسات المالية غير أنهم لا ينفذونها (إلا إذا كانت الجمعية تخلو من الموظفين مدفوعي الأجر).

    - هذا الإطار يتمثل فى خطوط إرشادية مالية عريضة يضعها مجلس الإدارة ، ويراقب التزام الجميع بها, ويقيس النتائج في نفس الوقت الذى يحافظ فيه على درجة من المرونة, ويجرى تغييرات سياسية كلما اقتضت الضرورة، ومع كل هذا, ينبغي على أعضاء مجلس الإدارة أن يكتسبوا بعض المعرفة الفنية, وأن يكونوا قادرين دون قلق على تفويض أفراد طاقم العاملين, والمديرين الماليين المتخصصين, مستشارى الاستثمار في تنفيذ السياسات.

    ونظراً لأن العديد من القرارات لها مضامين مالية مباشرة وغير مباشرة, فإن العديد من إجراءات التشغيل المتنوعة والمعايير والسياسات قد تلعب دوراً في الاستراتيجية المالية للجمعية،وهناك مستندات متنوعة, مثل عقد تعيين المدير التنفيذى (مثلاً) , وسياسات الموارد البشرية التي تنص على معاملة العاملين إدارياً على قدم المساواة, والتعاقدات مع الموردين, جميعها تؤثر في الاستقرار المالى للجمعية.

    ولمساعدة مجلس إدارة الجمعية الكشفية على وضع سياسة مالية منتظمة تساعد على الاستقرار وإمكانية المساءلة

    يجب على أعضاء مجلس إدارة الجمعية أن:

    - يمتلكوا فهماً أساسياً لمبادئ المحاسبة.

    - يكونوا قادرين على التعرف على الأزمات المالية.

    وبرغم أن فهم مبادئ المحاسبة يعد نقطة مهمة, إلا أن أعضاء مجلس الإدارة لابد أن يكونوا قادرين على مواجهة تحديات بارزة في مسألة الإشراف المالي بثقة واقتدار،ولا يتطلب الأمر من أعضاء مجلس الإدارة أن يتحولوا إلى محترفين في الشئون المالية, ولكن عليهم أن يكونوا قادرين على أن:

    - يؤسسوا بنياناً لإمكانية المساءلة المالية.

    - يحددوا المسئوليات ويضعوا الحدود.

    - يفهموا ويستعملوا الأدوات المتاحة لديهم.

    - يستخدموا الموارد الداخلية والخارجية بطريقة استراتيجية.

    وحتى يضمنوا التعامل المسئول مع الأصول والالتزامات المالية فعليهم بصفة أساسية أن يكونوا:

    - مجتهدين .

    - على علم بمسئولياتهم المالية.

    وأن يتذكروا أن الإدارة المالية المحكمة أمر حيوى بالنسبة لرسالة وسلامة بنيان الجمعية ككل.

    وفيما يلى مجموعة من الضوابط الرئيسية واستراتيجيات عملية لمساعدة أعضاء مجلس إدارة الجمعية الكشفية على وضع سياسة مالية منتظمة تساعد على الاستقرار وإمكانية المساءلة:

    الواجبات القانونية والسياسات المالية:

    الصفات الرئيسية الثلاث لأعضاء مجلس الإدارة (( الولاء , الحرص , الامتثال )) تشكل الأساس لجميع مسئوليات مجلس إدارة الجمعية الكشفية ،ومن ثم فإن السياسات المالية التي يشكلها مجلس الإدارة تقاس منطقياً بمقارنتها بتلك المعايير.

    الــولاء:

    يعني واجب الولاء أن على أعضاء مجلس الإدارة أن ينتهجوا السبل الصحيحة لتحقيق صالح الجمعية على أفضل وجه, وأن يتجنبوا القرارات التي قد تحمل في طياتها تضارباً فعلياً أو ظاهرياً، وتبعاً لذلك ينبغي قياس الإرشادات المالية والتعاقدات والتقييمات وذلك بقياس مدى عودتها بالفائدة على الجمعية – وليس على أعضاء مجلس الإدارة أو أعمالهم الخاصة, أو عائلاتهم, أو معارفهم.

    الحـرص:

    يعني واجب الحرص أن على أعضاء مجلس الإدارة أن يقرءوا ويفهموا ويتفاعلوا مع التقارير التي تتعلق بإدارة الجمعية وبرامجها وشئونها التمويلية ،وكجزء من هذا الواجب يتعين على الأعضاء حضور الاجتماعات, والاشتراك في المناقشات بإيجابية, والتصويت على القرارات. فالصامت لا يعد عضواً مشاركاً, لا في الواجب ولا في المسئولية, والقرارات التي تتخذ في غياب عضو مجلس الإدارة هو مسئول عنها كذلك تماماً كما لو كان حاضراً.

    الإمتثـال :

    تعريف واجب الامتثال هو التمسك بجميع القوانين والقواعد القابلة للتطبيق والالتزام برسالة الجمعية.

    - هل تستخدم موارد الجمعية بأساليب لا تتفق مع رسالتها؟

    - هل تستخدم الموارد بأساليب غير قانونية, أو تتعارض مع القواعد المتعلقة بكونها جمعية غير ربحية معفاة من الضرائب؟

    - هل هناك مصروفات لا تتفق مع مقاصد الجهات المانحة للمعونات؟

    تلك المبادئ الأساسية مهمة عند وضع السياسات المالية للجمعية, لأنها تتعلق بما هو أكثر من السيولة المالية للجمعية.

    وقد يعد أعضاء مجلس الإدارة مسئولين بصفة شخصية عن الإجراءات أو السياسات المالية التي تشكل خرقاً لتلك المبادئ.

    وعلاوة على الخسارة المالية, فإن السمعة الشخصية والمهنية لعضو مجلس الإدارة قد يصيبها الضرر، وباختصار فإن الإخفاق في وضع سياسات مالية عقلانية رشيدة, قد يضر في نهاية الأمر بكل من أعضاء مجلس الإدارة, والجمعية وعملائها, والجهات التي تمنحها المعونات, والمجتمع بصفة عامة.

    نصائح للوفاء بالمسئوليات القانونية والمالية

    ينبغي على أعضاء مجلس الإدارة اتخاذ كافة القرارات التي تحقق أفضل مصلحة للجمعية؟

    على مجلس الإدارة أن يضع القواعد الإرشادية التي تمنع استخدام الأصول لتحقيق كسب ما للعاملين المهنيين,أو لأعضاء مجلس الإدارة أنفسهم.

    لتجنب حدوث تضارب في المصالح, ينبغي على أعضاء مجلس الإدارة أن يهتموا بوضع سياسات لمعالجة هذا الأمر, مثل اشتراط الإعلان عن مناقصة تنافسية بين البائعين عند الرغبة في شراء صنف من الأصناف اللازمة للجمعية.

    ينبغي على أعضاء مجلس الإدارة قراءة وفهم والتعامل مع التقارير التي تتعلق بإدارة الجمعية وبرامجها وتمويلها.

    نظراً لمسئولية أعضاء مجلس الإدارة عن جميع القرارات التي يتم التصويت عليها في اجتماعات مجلس الإدارة, فإن حضور تلك الاجتماعات أمر جوهرى.

    نصائح لتشكيل اللجنة المالية :

    التأكد من أن مسئوليات الإشراف المالي مغطاة بالكامل من خلال أعضاء اللجنة.

    لا ينبغي أن يمر أمر من الأمور المالية مهما كان أمام أعين أعضاء اللجنة مرور الكرام دون أن يفحص فحصاً دقيقاً قبل عرضه على مجلس الإدارة للنظر فيه والتصويت عليه.

    تذكر أن مجلس الإدارة يضطلع بالمسئولية النهائية للإشراف.

    نصائح لتحديد المسئوليات ووضع الحدود:

    إن التحديد الواضح للمسئوليات المالية يساعد على تجنب اللبس والإهمال.

    الإرشادات التي تمنع الإنفاق على أغراض معينة, وتحدد الحدود في مناطق أخرى, ينبغي أن تكون مفصلة ضمن بيانات السياسة المالية.

    نصائح لفهم واستخدام الأدوات المتاحة:

    ضع السياسات المالية التي تكمل وتدعم الخطة الاستراتيجية للجمعية.

    استعمل الميزانية كوسيلة لوضع السياسات المالية.

    عدم استخدام أعضاء مجلس إدارة الجمعية لميزانية الجمعية بشكل فعال لأنهم:

    - يعتبرونها أمراً مخيفاً.

    - يعتقدون أنها لا تمثل بدقة كيفية إنفاق الموارد.

    - يعتقدون خطأ أن النتيجة (الميزانية السليمة) أكثر أهمية من العملية التي من خلالها يتم تحديد الميزانية.

    - تغيب عنهم حقيقة أن الميزانية هي بيان الإدارة لكيفية تخطيطها لاستعمال موارد مالية منتظمة.

    - ينسون أن الميزانية تكون وسيلة لوضع السياسة المالية القادمة.

    انظر عن كثب إلى مصادر دخل الجمعية, لتحديد ما إذا كانت مصادر دائمة أم لا.

    قم ببناء أرصدة احتياطية للجمعية, وقم بمراقبتها, لتأمينها ضد الأحداث غير المتوقعة.

    ضع سياسة تحدد الاستعمالات المقبولة للأرصدة الاحتياطية.

    استخدم البيانات المالية في تقييم ما إذا كانت المصروفات الفعلية تتفق مع أهداف الميزانية والخطة الاستراتيجية

    مثل :

    - هل هذه المصروفات تساوى ما أقر في الخطة؟

    - هل هي متفقة مع الغرض الموضوع في الخطة؟

    - ما هي مصادر الدخل الأولى للجمعية؟

    - كيف استخدمت مبالغ التمويل؟

    - هل حدث تغير ملحوظ في مدى توافر السيولة النقدية؟

    على أعضاء مجلس الإدارة أن يكونوا حذرين عند تعيين الموظفين الإداريين الرئيسيين والمديرين, وأن يصروا على أن يقوم أولئك باستمرار بتحديث وتطوير مهاراتهم, وأن يظلوا على معرفة دائمة بالتطورات القانونية وغيرها من التطورات, وأن يفهموا المبادئ الإدارية المالية والعامة للمنظمات غير الربحية.

    استخدم تقرير مراجع الحسابات لفحص النظم الداخلية, وراجع التقرير بتأن وحرص قبل الموافقة عليه.

    وعند صياغة السياسات المالية ينبغي على مجلس الإدارة أن يحدد الأطراف الرئيسية الضالعة فيها, وأن يراقب بحرص السلطة الممنوحة لكل منهم ، وعادة ما يلعب المدير التنفيذي, ومسئول الشئون المالية, وأمين الصندوق, أدواراً رئيسية،وعلى أعضاء مجلس الإدارة أن يصروا على أن يكون هؤلاء المسئولين فاهمين للأساليب الفنية والإدارية والمالية, وأن يمارسوها على نحو سليم.

    المرجع : وضع وتنفيذ السياسات المالية للدكتورة / سعاد الطنبولى - الجمعية المصرية لنشر المعرفة والثقافة
    إعداد: القائد سعيد - المغرب

  15. #15
    عضوية كشفية عضوية جديدة
    تاريخ التسجيل
    2006/12/09
    الدولة
    syria
    العمر
    32
    المشاركات
    15
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    عظمة يا اخ سعيد الف شكر

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أحر التهاني للقائد محمد سعيد الثعبان
    بواسطة انور حلب في المنتدى ساحة التهاني والمناسبات السعيدة
    مشاركات: 11
    آخر رد: 2010/01/03, 10:37 PM
  2. عام سعيد للقائد :- هشام عبد السلام موسى
    بواسطة صفي الدين سالمي في المنتدى ساحة التهاني والمناسبات السعيدة
    مشاركات: 2
    آخر رد: 2008/11/28, 03:02 PM
  3. عيد ميلاد سعيد للقائد الناصر بوصبيع
    بواسطة djalal في المنتدى ساحة التهاني والمناسبات السعيدة
    مشاركات: 2
    آخر رد: 2007/10/30, 11:04 AM
  4. مواضيع تربوية للقائد سعيد
    بواسطة القائد سعيد في المنتدى الساحة العامة
    مشاركات: 4
    آخر رد: 2007/01/25, 04:24 PM
  5. ثلاث محاضرات - كشفية تربوية- المفوضية العامة سورية
    بواسطة ابو عبد الله في المنتدى ساحة الكشافة الفلسطينية
    مشاركات: 1
    آخر رد: 2005/08/08, 12:44 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •